مخزومي لـ”صوت لبنان”: ممنوع المس بحقوق المواطن ومعاشه

زيادة الضرائب على فوائد المصارف لا تحل الأزمة

أكد رئيس “حزب الحوار الوطني” النائب فؤاد مخزومي أن “التخفيضات التي تعمل عليها الحكومة في مشروع الموازنة هي خطوات بالاتجاه الصحيح”، مشددا في المقابل على “ضرورة أن تكون ضمن برنامج متكامل، لأنّ الوضع في لبنان لا يسمح بالاختيار لا سيّما في ظل التراكمات من التسعينيات حتى اليوم”.

مخزومي وفي حديث الى برنامج “أقلام تحاور” الذي يبث عبر اثير اذاعة “صوت لبنان” شدد على أنّ “خفض رواتب الموظفين ليس الحل الذي ينتظره اللبنانيون من أجل تقليص العجز”، داعيا الى عدم المس بحقوق المواطن ومعاشه.

وطالب مخزومي “بالمضي بالحرب على الفساد حتى تطال كبار المستفيدين”، معتبرا أن “زيادة الضرائب على فوائد وسندات المصارف لا تعتبر حلا للازمة، ولا تسهم بتحسين الدورة الاقتصادية”.

مخزومي أسف لسوء الوضع الاقتصادي وافتقار الوضع السياسي لنظام المراقبة والمحاسبة، مشيرا الى “ألا خيار أمام مجلس النواب سوى إقرار الموازنة، لأننا أصبحنا في منتصف العام”، وأضاف: “على مشروع الموازنة أن تكون خارطة طريق واضحة لأننا لا نملك ترف تضييع المزيد من الوقت”.

وردا على سؤال حول مصير مؤتمر “سيدر”، أوضح مخزومي أن “المجتمع الدولي لم يتراجع عن مساعدة لبنان ولكن على الحكومة أن ترتقي بأدائها للوصول إلى ثقة الدول المانحة”، محذرا من أن عدم الشفافية في الوضع المالي في لبنان قد يدفع المستثمرين الى التخلي عنه.

مقالات ذات صلة