الحريري يواجه “الاشتراكي” في العالم الافتراضي.. وجنبلاط يحسم الجدل!

"مناوشات" مفتوحة بين "المستقبل" و"التقدمي" اطلق شرارتها أبو فاعور

يوم الاحد، لم يكن كأي نهار عطلة رسمية عند بعض السياسيين، فقد شهد اللبنانيون خلافا “تويتريا” بين رئيس الحكومة سعد الحريري و”الحزب التقدمي الإشتراكي”، وفتحت جبهات عبر منصات التواصل الاجتماعي ومن بينها موقع “فايسبوك” بين النواب والشخصيات والمؤيدين والمناصرين لكل من الجانبين. ليعود في الختام، ويحسم رئيس الحزب “الاشتراكي” الجدال عبر حسابه على موقع “تويتر” مغردا بالقول: “اتوجه الى جميع الرفاق والمناصرين مطالبا بعدم الوقوع في فخ السجالات والردود العلنية مع تيار المستقبل”.

بداية، انطلقت شرارة السجالات مع تصريح إعلامي للوزير وائل أبو فاعور، أشار فيه إلى أنّ “العلاقة مع تيار المستقبل ليست على ما يرام”. وقال: “لدينا رؤية نقدية ورأي اعتراضي على المسار السياسي الحالي، والمآل الطبيعي بالاستناد الى العلاقة التاريخية بين الطرفين ان يحصل نقاش وحوار بيننا وبين “تيار المستقبل” لتبيان الخيط الابيض من الأسود في طريقة التعاطي المستقبلية، خصوصا ان الامر يتعلق بأساسيات نظامنا السياسي ومنها اتفاق الطائف”.

وردّ الحريري عبر حسابه الخاص على “تويتر”، قائلا: “مشكلتكم يا اخواننا في الحزب التقدمي الاشتراكي مش عارفين شو بدكم لما تعرفوا خبروني”.

ودخل على خط السجال، رئيس “حزب التوحيد العربي” وئام وهاب الذي غرّد على “تويتر”، قائلا: “يا شيخ سعد الوحيد إلي كان يعرف شو بدو وليد بك كان أبوك الله يرحمو،  كان عندو الدوا هلق المشكلة الدوا مقطوع من السوق والكل طفران بدك تتحمل”.

ثم ردّ النائب بلال عبدالله على تغريدة الحريري، فقال عبر حسابه على “تويتر”: “مشكلتنا معك دولة الرئيس للاسف، أننا نعرف ونعلم ماذا تريد. وبماذا تفرط، خاصة بشيء ليس ملكك، وكيف تجاهد كل يوم لاضعاف بيئتك بحجة حماية الوطن، بينما الحقيقة في مكان اخر”.
وعاد الحريري وردّ على عبدالله، وقال: “واضح أنكم عارفين ساعة يلا هدنة إعلامية بعد نص ليل هجوم بعدين بتسحبوا التويت واعتذار على كل حال خلي الناس تكون الحكم، او حتى هيدا ممنوع عندكم، وللعلم الي عم يحاول يرمي زيت على النار معي ما بيمشي”.

كذلك توجه النائب هادي أبو الحسن الى الحريري بالقول:” إذا بتحب دولتك تعرف شو بدنا!! بكل إحترام رح نقلك بدّنا نشوف هالمشهد على طاولة مجلس الوزراء حتى يبقى الطائف بخير وما نفرط بالوصية”.

ثم غرد الحريري لاحقا، قائلا: “قال شو الاشتراكي عم يحكي بالوفاء نكته اليوم”.

الردّ لم يقتصر على الرئيس الحريري، إذ غرّد عضو كتلة “المستقبل” النيابية النائب محمد الحجار، ردّا على عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب بلال عبدالله، بتغريدة عبر “تويتر” قال فيها: “عزيزي بلال الرئيس الحريري ما بفرط بحقوق حدا ولا بيقلب ألف قلبة وببيع الحلفا عكل كوع ومفرق. مشكلة دولته معكن انو عزز بيئته ما عدتو قادرين تبيعو عضهرها وتتاجرو وتبتزو باسم العلاقة معه ومعها. وخبر رفيقك رامي الريس انو عنا رئيس حكومة معبي مركزه بس ما عاد قادر يعبي جيوب تعودت عالغَرِف”.

مقالات ذات صلة