الحدود السورية مع لبنان مغلقة حتى اشعار اخر… ما علاقة السوق السوداء؟

اوضح مصدر سوري مسؤول بان “الحدود السورية مع لبنان ستبقى مغلقة حتى اشعار اخر”، لافتا الى ان “الامر مثار درس لكن القرار بفتح الحدود لم يصدر بعد”.

وحول اسباب التأخير فيما كان مرتقب ان تفتح بداية شهر تموز، اكد “وجود اسباب عدة تؤخر العملية بينها صحية ما يتعلق بفايروس كورونا لمنع انتشاره، واسباب اقتصادية متعلقة بمنع تهريب المواد الغذائية والضغط على الاسواق السورية التي تعاني من ارتفاع كبير بـالاسعار”، مشيرا الى ان “اغلاق الحدود حصن الليرة السورية من التأثر بتلاعب السوق السوداء كما هو حاصل في لبنان”، موضحا انه “في الفترة الاولى لتراجع الليرة اللبنانية انعكس الامر على الليرة السورية على مرحلتين بحيث كانت نهاية العام تسجل 200 ليرة سورية مقابل الدولار ومن ثم وصلت الى 1200 بداية العام وحاليا استقرت عند 2400 في السوق السوداء”.

ورفض التعليق ما اذا كان هناك اسباب سياسية او مطالب سورية لفتح الحدود السورية في وقت فتح لبنان المطار.

ووفقا لمعلومات فانه “كان من المرتقب ان تفتح الحدود السورية اللبنانية نهاية شهر حزيران وارسلت برقيات رسمية للنقاط الحدودية لاتخاذ الاجراءات الصحية اللازمة تحضيرا لفتح الحدود، ومنذ اغلاق الحدود قبل ثلاثة اشهر ونصف لم يعد من المواطنين السوريين الى سوريا الا في حالات خاصة وبصورة استثنائية وعدد من الطلاب السوريين فيما سمح للبنانيين بالعودة الى لبنان على دفعات عدة”.

(اللواء)

مقالات ذات صلة