الخطة الاقتصادية بعد المالية على النار.. وترقب إنفراجات

اوضحت مصادر رئاسة الحكومة لموقعنا ان الحكومة بصدد الاعلان عن الخطة الاقتصادية الشاملةبعد إعلان الخطة المالية قبل فترة.

وقالت: “ان الخطة الاقتصادية الشاملة تختلف عن تلك المالية، وهي تشمل كل اركان الاقتصاد من صناعة وزراعة وتجارة وسياحة وانتاج أضافة الى الشأن المالي. وتكاد تكتمل حلقاتها التفصيلية ليتم الاعلان عنها ويُفترض خلال وقت ليس ببعيد”.

واضافت المصادر ان الحكومة تعمل على كثير من الملفات الملحة والمتوسطة الأمد، وسيلمس المواطنون انفراجات تباعا لا سيما على صعيد ازمة المحروقات وبخاصة المازوت. وحول ازمة الدولار؟.. قالت المصادر: “المسؤول غن علاجها حسب قانون النقد والتسليف هو مصرف لبنان وليس الحكومة. لكن الحكومة تضغط على المصرف المركزي لأتخاذ التدابير اللازمة لتثبيت سعر الصرف ووقف التلاعب بالعملة”.

وتابعت المصادر: عندما حاولنا التدخل للمساهمة بالمعالجة، قالوا انها مسؤولية وصلاحية حاكم المصرف المركزي. والان بعد حصول الانهيار يقولون انها مسؤولية الحكومة.

مقالات ذات صلة