ماذا تعني ألوان اللّسان؟

قال جرّاح الفم والأسنان الألماني البروفيسور، بيتر يورين، إنّ لون ‫اللسان يُعد بمثابة مرآة الصحّة، حيث تنذر التغيرات اللونية الطارئة ‫بالإصابة بأمراض خطيرة. ‫

وأوضح أنّ اللسان الذي يتمتع بالصحّة، يكون ‫لونه وردياً فاتحاً، مع وجود طبقة نحيلة مائلة إلى اللون الأبيض ناجمة من بقايا ‫الطعام، في حين تدق التغيرات اللونية التالية ناقوس الخطر:

• الأبيض، ويرجع إلى الإصابة بنزلة برد أو أمراض الجهاز ‫الهضمي.

• الأصفر، ويشير إلى الإصابة بعدوى فطرية أو مشكلة بالصفراء ‫أو الكبد.

• الأحمر، ويُنذر بالإصابة بأمراض مُعدية أو يشير إلى نقص الفيتامين B12 أو ‫وجود مشكلات في الجهاز الهضمي أو الكبد أو القلب.

• البنّي، ويدل على أمراض الأمعاء ومشكلات الكِلى.

• الرمادي، ويشير إلى نقص الحديد أو فقر الدم.

• الأسود، ويرمز إلى وجود خلل في فلورا الفم (الكائنات الدقيقة التي تعيش في الفم)، كما قد يكون ‫أحد الآثار الجانبية للمضادات الحيوية.

وعلى أيّ حال، تنبغي استشارة الطبيب عند ملاحظة أيّ تغيّر طارئ على لون ‫اللسان لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء هذا التغيّر وعلاجه في الوقت ‫المناسب.

(الجمهورية)

مقالات ذات صلة