دريان التقى وفد الشورى السعودي: العدوان على المملكة لا يمكن السكوت عنه

اعتبر مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان أن “ما يحصل من عدوان بين الحين والآخر على المملكة العربية السعودية مدان ومرفوض وهو اعتداء على كل العرب والمسلمين ولا يمكن السكوت عنه لأنه يشكل إرهابا بكل المقاييس والقوانين الدولية”.

وأكد دريان خلال استقباله وفد مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية برئاسة صالح بن منيع الخليوي “إن لبنان وشعبه يحمل الحب والوفاء للمملكة العربية السعودية وقيادتها وشعبها منذ تأسيسها”، مشيدا بالمزيد من التعاون الذي يعمل له سفير المملكة في لبنان وليد البخاري بسعي دؤوب ودبلوماسية رائدة وجهد حثيث لتأكيد الإخوة بين البلدين.

من جهته، أشاد رئيس لجنة الصداقة البرلمانية مع السعودية الرئيس تمام سلام “بالدور الكبير الوطني والإسلامي والعربي الذي تقوم به دار الفتوى بقيادة مفتي الجمهورية ومعاونيه لما فيه مصلحة الشعبين”، مثمنا “الجهود المشتركة بين البلدين لنشر ثقافة الاعتدال والوسطية التي يدعو إليها الإسلام وتمتاز بها دار الفتوى وعلماؤها الذين يرسخون هذه المفاهيم على صعيد الوطن وخاصة في عيشهم المشترك”.

الى ذلك، أكد رئيس الوفد صالح بن منيع الخليوي حرص “خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على استقرار لبنان ووحدته وعروبته ليبقى كعهدنا به واحة حرية ووطنية ومحبة واعتدال والوجه المشرق للعرب والمسلمين في دوره ورسالته”، وخاطب الخليوي المفتي دريان قائلا: “ثقتنا كبيرة بكم وبما تمثلونه على الصعيد الوطني والإسلامي لما فيه مصلحة لبنان وشعبه”.

وشكر السفير البخاري مفتي الجمهورية على حسن استقباله وفد مجلس الشورى وثقته “بالدبلوماسية السعودية الحكيمة”.

وقدم المفتي دريان درع دار الفتوى تقديرا ووفاء ومحبة للخليوي الذي قدم بدوره للمفتي دريان درع مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية.

مقالات ذات صلة