كازاخستان تعلن استعادة 231 من رعاياها بسوريا

توكاييف: "تأثير دعاية الإرهابيين الكاذبة والمدمرة" أقنعهم بالسفر إلى هناك

أعلنت كازاخستان، اليوم، أنها أجلت 231 من مواطنيها، معظمهم أطفال، من سوريا بعدما سافروا أو أخذوا إلى هناك للانضمام إلى صفوف تنظيم “داعش”.

وسافر الآلاف من كازخستان وغيرها من دول وسط آسيا والقوقاز إلى سوريا للانضمام الى صفوف المقاتلين المتطرفين منذ اندلعت الحرب فيها عام 2011.

وذكرت الرئاسة الكازخستانية في بيان أن “عملية إعادة 156 طفلا و75 بالغا جرت بين 7 ايار و9 منه، من دون أن تقدم تفاصيل”.

ويأتي الإعلان في أعقاب عملية مشابهة جرت في كانون الثاني عندما تمت إعادة 43 مواطنا إلى كازاخستان، ألقي القبض على بعضهم لاحقا لجرائم مرتبطة بالتطرف.

لكن في بيان، اليوم، وصف الرئيس قاسم جومارت توكاييف العملية السابقة بالناجحة.

وقال إن هناك “نساء تركن ماضيهن المتطرف وحصلن على وظيفة وأصلحن علاقاتهن مع أقاربهن. وأرسل الأطفال إلى المدارس والروضات”.

وأشار إلى أن “تأثير دعاية الإرهابيين الكاذبة والمدمرة” أقنع هؤلاء المواطنين بالسفر إلى سوريا.

واستضافت كازاخستان سلسلة محادثات في شأن سوريا رعتها إيران وروسيا وتركيا منذ مطلع 2017.

وشارك في المحادثات مفاوضون من الحكومة السورية وفصائل المعارضة المسلحة، لكنها استثنت المجموعات المتطرفة على غرار تنظيم “داعش”.