فهمي خرج من جلسة الحكومة غاضبا.. كسر نظارته من شدة الضغط عليها!

كشفت مصادر وزارية لـ”اللواء” ان جلسة الحكومة الثلثاء شهدت من خارج جدول الاعمال نقاشات ‏في مواضيع عامة مطروحة، ولم تخلُ من تشنج، حيث لوحظ ان وزير الداخلية محمد فهمي ‏خرح غاضباً وقد كسر نظارته من شدة الضغط عليها. فيما اثار الرئيس حسان دياب موضوع ‏تحركات الشارع محذرا من اثارة الشغب والتحريض لاستغلال الدم بمواجهة الحكومة، وهو ‏ما اعتُبر رسالة الى معارضي الحكومة والمحرضين عليها‎.‎

اما ابرز المواضيع التي اثيرت فهي ما طرحته احدى الوزيرات وتبعها بعض الوزراء، عن قرار ‏إنشاء معمل سلعاتا للكهرباء، طالبين توضيح ما يُثار عن عودة الحكومة عن قرارها بتأجيل ‏إنشاء المعمل والبدء بمعمل الزهراني، وقال الوزير ميشال نجار: نريد ان نعرف حقيقة الامر ‏وما جرى التفاهم عليه خارج مجلس الوزراء؟ وهل هناك حاجة فعلا لإنشاء معمل سلعاتا؟

فرد الرئيس حسان دياب ان هذا الموضوع انتهى واقفل البحث به بناء لقرار مجلس الوزراء ‏وخطة الحكومة‎.‎

كما أُثير انطلاقا من موضوع سلعاتا، موضوع عودة تدخل السياسيين بأعمال مجلس الوزراء ‏وتقرير ما يجب ان يُتخذ من قرارات وإجراءات، ما ينفي ان هذه الحكومة حكومة تكنوقراط. ‏وهنا طلب الرئيس دياب من الوزراء اعادة التموضع كوزراء تكنوقراط وعدم السماح ‏للسياسيين بالتدخل في اعمالهم‎.

مقالات ذات صلة