المؤلف نور ضاهر: نص مسلسل “هوس” سرق من نصي وفكرتي “قناع روح “وكلفت محامياً لمتابعة القضية

كتب جهاد أيوب

لا جديد نسمعه في موضوع سرقة إبداعات الغير، منهم من يسرق الألحان وينسبها إليه، وآخر يسرق أفكار ومقالات، وهو بالأصل بالكاد يفك الحرف، وهناك من يدخل الماضي ويتشاطر على نصوص لم تعد متداولة ويمضيها بإسمه، وكم كتبنا بعض الملاحظات او الدراسات على السوشال ميديا لنجدها بأسماء غيرنا، وايضاً هنالك من يدعي حقوق الملكية من أجل الشوشرة والشهرة…كل هذا اعتدناه في هذا الزمن، ولكن يبقى للمنطق وجوده، وللحقيقة حضورها، ولوضوح الأمور سلطة وقوة وصفعة!

وأخر هذه المعلقات التي أصبحت واقعاً حكاية مسلسل مشترك لبناني سوري عرض في النصف الثاني من شهر رمضان، ونال النجاح بعنوان “هوس” بطولة عابد فهد، ولأول مرة ظهور تمثيلي للفنانة هبة طوجي، وكارمن لبس ويوسف حداد، ومن إخراج محمد لطفي، وتأليف ناديا الأحمر، ومن إنتاج مشترك أيضاً بين golden line+ see media .

حينما شهدت الحلقات الأولى من “هوس”، وعرفت تفاصيل الفكرة أحسست بأنني قرأت هكذا فكرة منذ سنوات مضت بإسم مختلف ولكاتب لا علاقة له بمن وضع إسمها على هذا العمل.

رجعت إلى مكتبتي لأجد مجموعة حلقات وملخص عن العمل ككل بإسم الكاتب نور ضاهر، وبعنوان ” قناع روح” الفكرة قريبة جداً، وكذلك المضمون عن “هوس” مع إختلاف إسم الكاتب!

في البداية قلت توارد أفكار، ولم أهتم للأمر بسبب انشغالي بأعمال درامية آخرى، وفجأة في الثالثة فجراً اتصل نور ضاهر شاكياً سرقة مسلسلة من قبل من ذكرت، وبعد إطلاع جدي أكثر، ومقارنة بين النص والعمل كان الحوار التالي مع الشاكي، والمسروق كما يقول دون أن نتبنى الاتهام بالسرقة لآحد:

• كيف إكتشفت سرقة قصتك، وفكرتك، وجهودك كما تقول؟

– بالصدفة، وعبر تصفحي للأعمال الفنية لهذا العام، وأنا بالأصل معجب بالممثل عابد فهد فكان من الطبيعي أن أشاهد أعماله.

المفاجأة كانت أن “هوس” الذي يعالج مرض الهوس أقرب إلى فكرة وقصة كتبتها وعالجتها منذ عام 2006 !

شدني العمل لأجد أن الفكرة، والاحداث ذاتها مع تغيير شكل الخط الدرامي” ليس كل ما كتبته من أحداث، بل بعضها”، وصيغة العمل، والمضمون والأجواء تحمل ذات المسلسل الذي كنت قد كتبته سابقاً ويحمل إسم “قناع روح”!

• كيف تقبلت الموضوع؟

– في البداية شعرت بصفعة، ومن ثم صدمة قوية، خاصة أنني كنت قد أرسلت النص إلى عدة شركات إنتاج في لبنان وسورية، تراوح عددها إلى 9 شركات، ومنها صباح غروب، والحسام للإنتاج، وجمال سنان وغيرها… !

• ماذا أرسلت إلى تلك الشركات، وبأي عام تم ذلك؟

– ارسلت ملخص عن القصة، وأول أربع حلقات من المسلسل المكون من 60 حلقة…أنا كتبت المسلسل بين عامي 2006 و 2007، وتمت المراسلة بذات العام مع السيناريو النهائي.

• هل ارسلت النص إلى الشركتين التي تولتا الإنتاج؟

– لا، لم ارسل النص لهما، واستغربت كيف وصل إليهما، ومهما كانت الظروف فإن فكرة “هوس” والعمل ككل صدمني، لآنه مسروق بالحرف عن نصي وفكرتي!

 

• وهل شاهدت العمل؟

– نعم شاهدته، ووجدت أن الفكرة الأساسية مأخوذة من نصي الأساسي أي مسروقة من جهدي وتعبي، بينما غيروا ببعض الخطوط الدرامية ولكن ليس بذكاء بل بسذاجة درامية صبت في صالحي لكونها تتقارب مع خطوطي واحداثي…باختصار الفكرة الأساسية لمسلسل “هوس” تم سرقتها من ” قناع روح”!

 

• لماذا لا تعتبر ذلك “توارد أفكار”، وقد يكون افتعالك لهذا المشكل من أجل الشهرة، وانت في بداية المشوار؟

– أولاً أنا لا أطمح إلى المشاكل، ولا ارغب بالشهرة، أنا أكتب من باب الهواية وعشقي لفن الدراما، كما من المستحيل أن نقول توارد أفكار، هذا الكلام معيب ومضحك!

أنا كتبت العمل باللهجة اللبنانية من 60 حلقة، وارسلته إلى السيدة الزميلة أماني الاكرامي حيث كلفت رسمياً بكتابة السيناريو، والعمل كتب أيضاً باللغة التركية!

 

• وهل ستلجأ إلى القضاء لتحصل على حقك؟

– نعم سألجأ إلى القضاء، وكلفت المحامي حسين يحيى لمتابعة الموضوع، وقد نتحفظ عن بث العمل في القنوات العربية، ونمنع استمرارية تصوير الجزء الثاني منه، إضافة إلى حقنا المعنوي والمادي…ننتظر قرار القضاء خاصة أن لدينا كل المعطيات والأوراق والشهود التي تثبت حقوقنا!

 

● “هوس” إخراج محمد لطفي، تأليف ناديا الأحمر.

● ” قناع روح ” تأليف نور ضاهر، سيناريو وحوار أماني الأكرامي.

مقالات ذات صلة