ذوو الاحتياجات الاضافية” بدلا من المعوقين

نشر في الجريدة الرسمية القانون رقم ١٧١ تاريخ ٨ ايار ٢٠٢٠ والذي إستبدل عبارة “المعوقين” أينما وردت بعبارة “ذوي الإحتياجات الإضافية”. على الرغم من إيجابية التسمية لكنها لا تزيل أو تخفف الألم النفسي والمعنوي لهؤلاء المواطنين ذوي الارادة الصلبة في مواجهة إعاقتهم على إختلاف أشكالها ومجتمعهم الذي لم ينصفهم ولا الدولة التي لم تحترم مواطنيها ولا القانون الذي أقرته لحقوق المعوقين في العام ٢٠٠٠ بحيث أن العديد من بنوده لم تطبق بعد كالحق في الوظيفة العامة وسواها من الأمور التي تحفظ كرامتهم في حياة كريمة تقول اوساط حقوقية ل”اللبنانية”.

 

مقالات ذات صلة