استئناف العمل الاقتصادي في اقاليم ايران باستثناء طهران

استأنفت إيران عملها الاقتصادي في كافة الأقاليم باستثناء طهران، بقرار من اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا، ضمن “خطة التباعد الاجتماعي الذكية” أو المرحلة الثانية من مواجهة الفيروس، وفق ما اشارت “روسيا اليوم”.

وستعمل الدوائر الرسمية في المحافظات بثلثي موظفيها مع تحديد ساعات الدوام من السابعة صباحا حتى الثانية ظهرا، مع اتباع بروتوكولات صحية في أماكن العمل يلتزم بها الموظفون والمراجعون، على أن يستأنف العمل في العاصمة طهران ابتداء من السبت المقبل 18 نيسان.

اما في الشركات الحكومية والخاصة والمهن الحرة فيشمل القرار الأعمال الأقل خطرا والتي لا تتسبب بتجمع عدد كبير من المواطنين بحيث تبقى المطاعم والمقاهي والمسابح وصالونات التجميل والنوادي الرياضية ومقاهي الإنترنت والفنادق وصالات الحفلات ودور السينما وغيرها مغلقة حتى إشعار آخر.

وفي هذاالسياق قال إيرج حريرجي نائب وزير الصحة الإيراني، إنه سيتم إغلاق أي مكان للنشاط الاقتصادي لا يراعي البروتوكولات الصحية، وإن السلطات لن تتسامح بهذا الشان، مؤكدا أن وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الصناعة أعلنت عن بروتوكولات صحية وزعتها على أصحاب المهن، وينبغي عليهم التوقيع على تعهد للالتزام بها.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قال إنه لا خيار أمام طهران سوى إعادة النشاط الاقتصادي تدريجيا في ظل ما تشهده من عقوبات وضغوط اقتصادية أمريكية، مؤكدا أنه لا يمكن أن تطلب الحكومة من جميع المواطنين البقاء في منازلهم.

مقالات ذات صلة