بيدرسن دعا إلى وقف شامل للنار في سوريا لمكافحة كوفيد 19

دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن، اليوم، إلى “وقف شامل للنار على المستوى الوطني، إفساحا في المجال لتركيز الجهود على مكافحة فيروس “كورونا” المستجد، بعد يومين من تسجيل دمشق أول إصابة.

ويثير احتمال تفشي الفيروس في سوريا، بعد 9 سنوات من الحرب المدمرة التي استنزفت القطاعات كافة بينها الصحية، قلقا كبيرا خصوصا في المناطق الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية في إدلب (شمال غرب) ومناطق سيطرة القوات الكردية شمال شرق البلاد.

وقال بيدرسن في بيان “أدعو بشكل محدد إلى وقف كامل وفوري للنار على المستوى الوطني في سوريا لتمكين القيام بجهد شامل للقضاء على فيروس كوفيد-19”.

وأضاف: “السوريون خصوصا هم الأكثر ضعفا في مواجهة” الفيروس بينما “المنشآت الطبية دمرت أو تدهورت. وهناك نقص في المواد الطبية الأساسية والكوادر الطبية”.

وشدد على أن الفيروس “لا يفرق بين من يعيشون في مناطق تحت سيطرة الحكومة أو في مناطق أخرى”، ومن أجل “مواجهة هذا الخطر، يحتاج الشعب السوري الذي عانى طويلا بشكل عاجل إلى فترة هدوء متصلة في أنحاء البلد كافة يلتزمها كل الأطراف”.

مقالات ذات صلة