أيها الشهداء الجرحى المعوقون.. سامحوني لانني لم أستطع الوفاء لتضحياتكم

 كتب مستشار رئيس ​الحكومة​ الأسبق ​سليم الحص رفعت البدوي على صفحته الفيسبوكية:

لن اشعر بالصدمة بعد اليوم لان صدمة اليوم اصابتني بشلل المشاعر نتيجة الخيبة المريره التي قتلت مشاعر الانتماء الوطني في داخلي.

في لبنان استبيحت اليوم قداسة ارواح شهداء منحونا لذة العيش بعزة وكرامه.

اليوم في لبنان جرى تحويل الشهداء الى مجرد قتلى بحجة ممارسة الضغوطات.

اليوم هرب مني الضمير وتلاشت الانسانيه في داخلي وتندمت على رحلة نضال رافقتني منذ شبابي وامسكت بشيبي.

حزين انا محبط انا بلا هوية وبلا وطن انا خجول انا و بلا ضمير وطني انا.

اليوم اشعر بغربة موحشة في وطن اسمه لبنان المفترض انه وطني.

اليوم سمعت صراخ عذاب الاسرى والمحررين واحسست بآلام اوراح الشهداء وشعرت بانتفاض اضرحتهم.

اليوم اشعر بعذاب روحي قبل مماتي.

اليوم تمنيت ان اموت بصمت وان ادفن بصمت خجلاً من عروبتي ومن رحلة نضال حافله بايمان للقضية المقدسة وبقدسية الشهاده من اجل تحرير الارض والانسان لانني بعد اليوم لن يكون بمقدوري القول نم قرير العين ايها الشهيد.

لان الخائن العميل المجرم السفاح سجانكم ومعذبكم وقاتلكم صار حراً طليقاً باقرار من قضاء وطنكم وبموافقة تجار الدماء المسؤولين الكبار في وطنكم.

ايها الشهداء الابطال انني اسمع اصواتكم وصوتي معكم لنسأل.

بعدما شكر دونالد ترامب حكومة وطننا لبنان على تعاونها ومساعدتها في اطلاق العميل المجرم السفاح القاتل عامر فاخوري وهو الذي نكل بشبابنا وسبب باستشهاد شهدائنا وبعد ما جرى اليوم من يعيد لنا عزتنا و كرامتنا ؟

ايها الشهداء ايها الجرحى ايها المعوقون استميحكم عذراً سامحوني لانني لم استطع الوفاء لتضحياتكم.

ولن اتمكن بعد اليوم من رفع قبضتي واطلاق حنجرتي لاصرخ بوجه اعدائي بشعار هيهات منا الذله.

مقالات ذات صلة