لأول مرة في تاريخ القضاء اللبناني يدخل قانون مناهضة التعذيب حيّز التطبيق غداً الخميس بقرار من القاضي غسان عويدات

لأول مرة في تاريخ القضاء اللبناني يدخل قانون مناهضة التعذيب حيّز التطبيق بعد صدور قرار بذلك وقعه مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات الذي أحال قضية ضحية التعذيب حسان الضيقة بموجب القانون رقم ٦٥/٢٠١٧ المذكور أصولا أمام قاضي التحقيق في بيروت بلال حلاوي حيث تم تعيين جلسة تحقيق أولى غداً الخميس ٢٧ شباط ٢٠٢٠، وقد تبلغ والد ضحية التعذيب حسان الضيقة المحامي توفيق الضيقة بموعد الجلسة على أن يحضرها بصفته كمدّعي شخصي.

وهذه القضية التي أثارت الرأي العام اللبناني أخذت مداها بعدما أظهرت الفحوصات تعرض حسان الضيقة للتعذيب أثناء توقيفه لدى أحد الأجهزة الأمنية وحرمانه من إجراء عملية جراحية له في ظهره، وبعد أن ساء وضعه الصحي وبلغ حالة الشلل وهو في السجن تحت أعين سجانيه، وقد أثبتت التقارير طبية تعذيبه لمدة تقارب السبعة أشهر ما أدى إلى وفاته.

كذلك عقدت لجنة حقوق الانسان في المجلس النيابي عدة جلسات بشأن هذه القضية المهمة التي تتعلق بحقوق الانسان ووضعت توصياتها بهذا الخصوص…

وهذا الأمر، دفع بمنظمات دولية عديدة وبالأخص المفوضية السامية لحقوق الانسان في الأمم المتحدة إلى إدانة هذه الممارسات والتي كانت راسلت الحكومة اللبنانية بهذا الشأن، مطالبة بتحقيق شفاف ونزيه ومستقل في هذه القضية التي أودت بحياة والد لثلاث بنات طفلات دون وجه حق.

مقالات ذات صلة