ريما فقيه سفيرة مركز سرطان الأطفال لسنة 2020

أعلن مركز سرطان الأطفال في لبنان (CCCL)، في مناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفال في 15 شباط  واليوم العالمي للسرطان الذي صادف في 4 شباط، أن ملكة جمال الولايات المتحدة لسنة 2010، اللبنانية الأصل ريما فقيه، ستكون سفيرة مركز سرطان الأطفال لسنة 2020.

وأوضح المركز في بيان أن فقيه كانت زارت المركز في العامين 2012 و2018 وأبدت اهتمامها بدعم قضيته، وفي 2018 عبّرت عن رغبتها في التعاون معه لمساعدته في تعزيز التوعية وجمع التبرعات وخصوصاً خارج لبنان، نظراً إلى شبكة علاقاتها الواسعة وعدد متابعيها الكبير في كل أنحاء العالم.

واشار المركز إلى أن فقيه تهدف إلى توفير الإمكانات لمعالجة عشرة أطفال في المركز هذه االسنة، وتالياً إلى جمع 550 ألف دولار، استناداً إلى أن متوسط كلفة علاج كل طفل في السنة يبلغ 55 ألف دولار.

ودعا المركز الراغبين في مساعدة فقيه على بلوغ هذا الهدف إلى النقر على الرابط الآتي: https://crowdfunding.cccl.org.lb/RimaFakih.

من جهتها، ابدت فقيه سعادتها الكبيرة بهذه الخطوة، وقالت: “أنا فخورة جداً بمنحي لقب سفيرة لمركز سرطان الأطفال، ليس فقط لأنّ هذه القضيّة تُهمّني وتعنيني كثيراً، وإنّما لكوني أشعر بأنّ أطفال مركز CCCL هم الأكثر حاجة إلى الدعم، ومهمّتي الآن هي أن أعطي وقتي وصوتي ودعمي لهذه المؤسّسة وهذه القضيّة”. وتابعت:” قصّتي مع أطفال CCCL بدأت في العام 2012، عندما زرت المركز للمرّة الأولى، وكان يومها عيد مولدي، وشعرت بأنّني أريد أن أقضي هذا اليوم فقط برفقة أطفال المركز. واليوم، وبعد أن اختبرت تجربة الأمومة، أصبحت حنونة أكثر على الأطفال، وخصوصاً أطفال مركز CCCL لأنّي أشعر كم هم بحاجة إلى دعمي”.

(ال بي سي)

مقالات ذات صلة