الحكومة تفوز بـ63 صوتاً من أصل 84 نائباً

ثقة على وقع الإحتجاجات وإحراق فرع لأحد المصارف

حازت الحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب ثقة مجلس النواب بـ63 صوتا من أصل 84 نائبا. وحجب 20 نائبا الثقة عنها، في حين امتنع نائب عن التصويت.
وذلك بعد جلستين، صباحية ومسائية، لمجلس النواب، نالقش، خلالهما، البيان الوزاري، وتحدث فيهما النواب على وقع انتفاضة شعبية خارجه احتجاجاً على منحه الثقة للحكومة التي يترأسها حسان دياب، وقد تأخر افتتاح الجزء الأول الصباحي ساعة عن موعده بسبب محاولة المحتجين منع النواب من دخول المجلس كي لا يكتمل النصاب، لكن رئيس المجلس نبيه بري تدارك الأمر وافتتح الجلسة الصباحية قائلاً: “الشيخ سعد الحريري، الرئيس الحريري أبلغني أن نواب كتلة المستقبل سيحضرون الى جلسة الثقة، وكذلك نواب القوات اللبنانية”.
وأكد بري أن “المجلس سيبقى للجمع وليس للفتنة”، وأضاف: “أبدينا جميعاً الحرص على الحراك الحقيقي وتنفيذ مطالبه واليوم المطلوب منه أن يبرر لنا وللقضاء هل يرضى عن الاعتداءات التي حصلت على قوى الجيش وقوى الأمن بالأمس القريب والأمس البعيد واليوم تحديداً حيث تم الاعتداء وتكسير أكثر من 5 سيارات تابعة للنواب عدا عن سيارات عدد من الوزراء بالاضافة الى الاعتداء على النائب سليم سعادة”.

وأشار بري إلى أن جلسة الثقة افتتحت بحضور 67 نائباً والآن العدد هو 68.

في الوقت ذاته أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” عن احراق محتجين فرعاً لأحد المصارف، في وسط بيروت، مقابل مبنى العازارية.

مقالات ذات صلة