احتجاجات ومواجهات في بيروت بالتزامن مع جلسة منح الحكومة الثقة

تشهد مناطق عدة في بيروت احتجاجات بالتزامن مع جلسة منح الحكومة الثقة في مجلس النواب.

ووقعت خلال الاحتجاجات مواجهات عدة بين المحتجين والقوى الأمنية التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم في محيط مجلس النواب، فيما ردّ المتظاهرون بإلقاء الحجارة.

وحاول المحتجون إزالة البلوكات الإسمنتية من أمام محيط مبنى النهار في ساحة الشهداء.

كما حصل تدافع بين القوى الأمنية والمحتجين الذين حاولوا قطع الطريق على جسر فؤاد شهاب وفي محيط فندق فينيسيا لمنع مرور مواكب النواب.

وأسفرت المواجهات عن إصابة عدد من المحتجين، فيما أصيب عنصر تابع لقوى الأمن بالحجارة التي ألقاها المحتجون.

كما طارد المحتجون عددا من المواكب، ما أدّى إلى إصابة النائب سليم سعادة بضربة على رأسه ونقل إلى أحد مستشفيات المنطقة، بحسب ما أفاد مكتبه الإعلامي.

وأفاد الصليب الأحمر اللبناني أنّه تم نقل ٢٦ جريحا إلى مستشفيات المنطقة وإسعاف ١٧٥ مصابا في المكان.

وأقدم عدد من المحتجين على الاعتداء على مراسلة “أو تي في” وتحطيم كاميرا القناة.

مقالات ذات صلة