عائدون إلى السعودية يكشفون ما جرى لهم في الصين

كشف طلاب سعوديون يدرسون في الصين، تفاصيل ما جرى لهم، بداية من تفشي فيروس “كورونا” الذي ضرب الصين، وانتشر في بعض الدول.

وحسب صحيفة “سبق” السعودية، روى الطالب عبد الرحمن، أحد المبتعثين الذين قضوا في الصين قرابة العامين، وعاد على طائرة الإجلاء التي وفرتها السفارة السعودية، ظروفهم وكيف كانوا يقضون أيامهم في سكنهم قرابة الـ15 يوما حتى تم إجلاؤهم.

وقال: “قضينا زهاء الأسبوعين وسط تفاقم الأزمة ولو خرجنا من السكن نرتدي أكثر من كمام، ونحرص على المعقمات، ونتابع ما يستجد حول انتشار المرض، وكانت تلك الفترة من أسوأ أيام حياتي.. ووهان مدينة كبيرة وكانت لا تهدأ حتى أصبحت خالية من الناس وأغلقت المحلات، فلا مطاعم ولا محلات، وكانت تنقصنا الخضار حتى أصبحنا نعيش على مخزوننا الغذائي الذي اشتريناه قبل تطور الأوضاع للأسوأ، فقد كنت هناك من بداية انتشار المرض”.

وأضاف: “لم نكن ننام جيدا تلك الفترة، وكل فرد من الطلاب في شقته، وكنا نتراسل ونطمئن على بعضنا ونتساعد فيما بيننا، وكانت لدينا مؤونة غذائية لا بأس بها، ومرات نعمل الوجبات بدون خضار لكن السفارة لم تتوقف عن مساعدتنا منذ اليوم الأول حتى وصلنا للرياض”.

(سبوتنيك)

مقالات ذات صلة