بغداد: صدامات بين قوات الأمن والمحتجين

أطلقت، اليوم السبت، القوات الأمنية العراقية الرصاص الحي وقنابل الغاز، في الطريق الرابط ما بين ساحتي الخلاني والتحرير في بغداد، حيث يتظاهر آلاف العراقيين، وأفادت التقارير الواردة بحصول احتكاكات متقطعة بين القوات الأمنية والمتظاهرين في ساحة الخلاني.

ونقلت “رويترز” عن شهود أن قوات الأمن العراقية تقدمت صوب “ساحة التحرير” مقر الاعتصام الرئيسي في بغداد، اليوم السبت، وأطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي على المحتجين، فيما لم ترد على الفور أنباء عن وقوع إصابات.

وسبقت ذلك صدامات حصلت في المساحات القريبة من “ساحة التحرير”، وسط بغداد، أدت إلى إصابة 7 أشخاص.

وقال المراسلون الأجانب إن “القوات الأمنية بدأت برفع الجدران الإسمنتية من “ساحة الخلاني” القريبة من “ساحة التحرير”، وعلى الأثر حدثت صدامات بينها والمحتجين” وأضافوا أن “أصوات الرصاص الحي سمعت في ساحة الخلاني”.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت قيادة عمليات بغداد في العراق فتح طريق محمد القاسم السريع الذي شهد خلال الأيام الماضية صدامات كبيرة بين المحتجين والقوات الأمنية، كما فتحت عدة ساحات كانت مغلقة.

وذكر بيان للقيادة أن “طريق محمد القاسم مفتوح ويجري الآن تنظيف ساحة الطيران وشارع النضال وساحة قرطبة لإعادة افتتاحها أمام حركة العجلات بشكل دائم”.

وتضمّن البيان أنه “تم افتتاح ساحة الطيران وساحة قرطبة أمام حركة العجلات بشكل كامل، فضلا عن افتتاح جسر الأحرار أمام حركة العجلات بشكل كامل، على أن تفتح (ساحات) السنك والخلاني والرشيد أمام حركة العجلات بعد قليل”.

مقالات ذات صلة