وفاة ماجدة الصباحي بطلة فيلم المناضلة الجزائرية جميلة بو حيرد

توفيت، ظهر اليوم، الممثلة المصرية المعروفة ماجدة الصباحي، عن عمر يناهز 89 عاماً، بحسب ما أكدت ابنتها الممثلة غادة نافع التي قالت لجريدة “المصري اليوم” إن والدتها كانت تعاني من أزمة صحية.

وأشهر أعمال “ماجدة” دورها في فيلم “جميلة” الذي يحكي قصة المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد إضافة إلى مشاركتها بطولة العديد من الأفلام مع كبار النجوم.

ولدت ماجدة الصباحي بتاريخ 6 أيار 1931 في محافظة طنطا، وبدأت حياتها الفنية بعمر الـ15 سنة دون علم أهلها وغيرت اسمها إلى “ماجدة” حتى لا تكتشف، وكانت بدايتها الحقيقية عام 1949 في فيلم “الناصح” للمخرج سيف الدين شوكت مع إسماعيل يس.

ودخلت “ماجدة” مجال الإنتاج وكونت شركة “أفلام ماجدة” لإنتاج الأفلام ومنها “جميلة” و”هجرة الرسول” وقد مثلت مصر في معظم المهرجانات العالمية وأسابيع الأفلام الدولية.

الجدير بالذكر أن الاسم الحقيقي لـ”ماجدة” هو عفاف علي كامل أحمد عبد الرحمن الصباحي، ولعائلتها صيتٌ واسع في محافظة المنوفية، فهي إحدى العائلات التي تمتلك الأراضي والأملاك بقرية مصطاي والتي تتبع في توزيعها الجغرافي مركز قويسنا، وهو الأمر الذي انعكس عليها بشكل كبير في الكثير من أدوارها.

وقدمت ماجدة كثيراً من الأعمال الفنية التى تعد علامة فى تاريخ السينما المصرية وتظل أعمالها محفورة فى وجدان المشاهد المصرى بصفة خاصة والعربى بصفة عامة، وتهافتت شركات الإنتاج على البطلة الجديدة وبدأت رحلة نجومية ماجدة التى أطلق عليها لقب عذراء الشاشة، وظلت طوال 5 سنوات لا تذهب إلى التصوير إلا بمرافقة أحد أفراد أسرتها.

وقد تعرضت “ماجدة” فى حياتها لعديد من الأزمات ولعل أبرزها طلاقها من الفنان إيهاب نافع رغم ارتباطها بقصة حب معه، إلا أن اختلاف طريقة تفكير كل منهما، عجلت سريعا بانفصالهما، بعد أن أنجبت منه ماجدة ابنتها الوحيدة غادة، ولم تتزوج الفنانة الكبيرة بعد طلاقها منه، ليحظيا بعلاقة صداقة قوية.

وكان من بين الأزمات أيضا التى تعرضت لها حيث ذكرت بعض الصحف المصرية منذ سنوات، أن الفنانة ماجدة الصباحي، يهودية الديانة، على الرغم من أنها تنحدر من أسرة ذات أصول مسلمة، ونفى مستشارها الإعلامي في ذلك الوقت هذه المعلومة، مؤكدا أنها سكنت في شقة كانت مؤجرة في السابق للمركز الثقافي التابع للسفارة الإسرائيلية، وبمجرد انتقالها للعيش في هذه الشقة انتشرت هذه الشائعة، وعزز من انتشار تلك الشائعة أنها درست فى مدرسة يهودية، كما أنها كانت تدرس اللغة العبرية.

مقالات ذات صلة