العاصفة تسببت بانهيارات ترابية وانقطاع الكهرباء في راشيا

اكتسحت الثلوج معظم جبال وقرى وبلدات منطقة راشيا والقرى المرتفعة في البقاع الغربي التي يزيد علوها 1100 متر، فيما شهدت القرى السهلية هطولات مطرية غزيرة منذ مساء امس، وعملت فرق جرف الثلوج بالتعاون مع شرطة اتحادي بلديات قلعة الاستقلال وجبل الشيخ ووحدات الجيش والقوى الأمنية على تسهيل مرور السيارات غير المجهزة، كما تسببت الثلوج المتراكمة بإعاقة المرور على الطرق الجبلية، لا سيما طريق ينطا وبكا ودير العشاير وعين عطا وعيحا والسلطان يعقوب ولبايا وميدون.

وأوضح رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ رئيس بلدية راشيا صالح أبو منصور “ان العاصفة بدأت خفيفة واشتدت خلال ساعات بعد الظهر ولكننا وضعنا خطا ساخنا للتواصل المباشر مع الأهالي، رقمه 76909767″، مشيرا الى “جهوزية الاتحاد وشرطته وبلدية راشيا، بالتنسيق مع الصليب الاحمر اللبناني في راشيا والدفاع المدني والأجهزة الأمنية ومع مراكز جرف الثلوج التابعة لوزارة الأشغال العامة والنقل، ومع جهاز القائمقامية، ومع مجموعة من المتطوعين يملكون جيبات ذات دفع رباعي مجهزة للحالات الطارئة اذا ما اشتدت العاصفة في الايام والاسابيع المقبلة، خصوصا تجاه الحالات المرضية وتجاه مستشفى راشيا الحكومي”.

ولفت الى “أن استعداد رؤساء البلديات والطواقم البلدية، للتدخل عند الحاجة، بما توفر لديهم من إمكانات، خصوصا الجرافات الصغيرة في بعض القرى”.

وأكد رئيس اتحاد بلديات قلعة الاستقلال فوزي سالم أن “التنسيق قائم مع رؤساء بلديات الاتحاد وشرطته ومع جهاز القائمقامية والقوى الأمنية ومع مراكز جرف الثلوج، للتدخل فورا، خصوصا في القرى المرتفعة، مثل: ينطا وحلوة ودير العشاير وبكا وعيثا الفخار وعين عرب والبيرة”، لافتا الى ان “الثلوج بدأت بالتراكم اعتبارا من ساعات ما بعد الظهر، حيث التنسيق قائم مع مركز ينطا لجرف الثلوج من اجل البقاء على جهوزية تامة لفتح الطريق ومساعدة العابرين”.

اشارة الى أن إقفال طريق ضهر البيدر تسبب بحركة مرور كثيفة وزحمة سير على طريق المصنع – راشيا باتجاه الجنوب للسيارات والآليات المتجهة إلى بيروت وباقي المناطق، التي غيرت وجهة سيرها تفاديا للعاصفة.

أما لجهة النازحين السوريين، فقد اجتاحت السيول مخيمات النازحين السوريين في سهول بلدات لوسي، غزة، البيرة، كامد وجب جنين وحوش الحريمة والمرج والمنصورة .

وشهدت بعض القرى تقنينا قاسيا في التيار الكهربائي، كما خلفت الرياح اضرارا في خطوط التغذية التي تقطعت اوصالها، وفرضت حصارا على عدد من القرى حيث تعمل فرق الصيانة على اصلاحها.

كما أحدثت العاصفة انهيارات ترابية، وجرفت صخورا صغيرة على طرق فرعية في بعض القرى واقتلعت أشجارا وخيما زراعية.

مقالات ذات صلة