كارلوس غصن تابع.. تركيا: التحقيق مع مضيفي طيران سهلوا هروبه

قامت السلطات التركية باستجواب مضيفي طيران للاشتباه بتورطهما في عملية تهريب المدير السابق لشركة “نيسان” كارلوس غصن من اليابان إلى لبنان عبر تركيا.

وذكرت مصادر أمنية، الثلاثاء، أن التحقيق في العملية التي جرت عبر مطار “أتاتورك” في إسطنبول، ما زال مستمرا تحت إشراف محكمة الصلح والجزاء بمنطقة “باقر كوي” بالمدينة.

وأضافت المصادر أن المضيفين “سي.كا.كا” و”إن.إي”، الذين يعملان في الطائرتين المستخدمتين في تهريب غصن، جرى استجوابهما من قبل المحققين، قبل إطلاق سراحهما.

وأوضحت أن الطائرة التي أقلت غصن من اليابان إلى تركيا، تحتوي على 6 أبواب، جرى استخدام الباب الخلفي منها لنقله من مكان شحن الأمتعة إلى قسم الركاب فيها.

ومباشرةً بعد وصول الطائرة إلى مطار “أتاتورك”، جرى نقل غصن إلى الطائرة الأخرى التي كانت منتظرة على بعد 40 مترا فقط، لنقله إلى لبنان، ولم تذكر المصادر معلومات حول جنسيتي المضيفين.

وفي 4 كانون الثاني الجاري، قضت محكمة الصلح والجزاء بمنطقة “باقر كوي”، بحبس 5 مشتبه بتورطهم في عملية التهريب، من أصل 7 موقوفين جرى إحالتهم النيابة العامة إليها، وأفرجت عن اثنين.

وجرى توقيف غصن، وهو فرنسي المولد، برازيلي من أصل لبناني، في طوكيو يوم 19 نوفمبر/ تشرين ثانٍ 2018، بتهمة ارتكاب “مخالفات مالية” عندما كان رئيسًا لـ”نيسان”، التي سبق أن أنقذها من الإفلاس.

ودخل “غصن” السجن لمدة 130 يومًا، وأُفرج عنه لاحقًا بكفالة، بانتظار بدء محاكمته في أبريل/ نيسان 2020، وكان يخضع لمراقبة.

وفي 2 يناير، أعلن وزير العدل اللبناني البرت سرحان، أن القضاء تسلم طلبا من الشرطة الجنائية الدولية “الإنتربول” لأجل توقيف غصن بعد فراره من اليابان.

مقالات ذات صلة