مخزومي بعد لقائه عون: حل الموازنة لن يمر من جيوب المواطنين

زار رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا. وعرض معه الأوضاع في لبنان والمنطقة.

إثر الزيارة، ثمّن مخزومي الجهود التي يبذلها الرئيس عون في الداخل ومع الخارج من أجل ترتيب الوضع اللبناني، لا سيما على المستوى الإقتصادي. وقال إن المطلوب فعلياً أن تعبّر الموازنة العتيدة عن الإصلاح ثم الإصلاح. فالمهم الخطة والرؤية الاقتصادية للسنوات المقبلة. وسأل هل في خطة الحكومة تحفيز للنمو وتطبيق للإجراءات الإصلاحية المطلوبة وطنياً ودولياً عبر إغلاق أبواب الإنفاق غير المجدي؟ ودعا المصارف إلى المشاركة في حل أزمة الموازنة، لافتاً إلى انه لا يقف إلى جانب أي طرف سياسي بل أن موقفه يأتي بعيداُ من الاصطفافات السياسية. وأكد مجدداً أن حلّ الموازنة لن يمر من خلال جيوب المواطن.

ورحّب مخزومي بقرار الحكومة تخفيض رواتب النواب والوزراء، مشدداً على أن العمل في الشأن العام أساسه خدمة المواطن وليس إفقاره، وقال ان اعادة النظر بتعويضات نهاية الولاية ضرورة لانها تدخل أيضا في باب النفقات غير المجدية. ومذكراً بأنه بدأ بنفسه حين تخلى عن مخصصاته وتعويضاته كي يكون صادقاً مع الذين انتخبوه ومع الشعب اللبناني الذي يرزح تحت ظروف معيشية صعبة.زار رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا. وعرض معه الأوضاع في لبنان والمنطقة.

إثر الزيارة، ثمّن مخزومي الجهود التي يبذلها الرئيس عون في الداخل ومع الخارج من أجل ترتيب الوضع اللبناني، لا سيما على المستوى الإقتصادي. وقال إن المطلوب فعلياً أن تعبّر الموازنة العتيدة عن الإصلاح ثم الإصلاح. فالمهم الخطة والرؤية الاقتصادية للسنوات المقبلة. وسأل هل في خطة الحكومة تحفيز للنمو وتطبيق للإجراءات الإصلاحية المطلوبة وطنياً ودولياً عبر إغلاق أبواب الإنفاق غير المجدي؟ ودعا المصارف إلى المشاركة في حل أزمة الموازنة، لافتاً إلى انه لا يقف إلى جانب أي طرف سياسي بل أن موقفه يأتي بعيداُ من الاصطفافات السياسية. وأكد مجدداً أن حلّ الموازنة لن يمر من خلال جيوب المواطن.

ورحّب مخزومي بقرار الحكومة تخفيض رواتب النواب والوزراء، مشدداً على أن العمل في الشأن العام أساسه خدمة المواطن وليس إفقاره، وقال ان اعادة النظر بتعويضات نهاية الولاية ضرورة لانها تدخل أيضا في باب النفقات غير المجدية. ومذكراً بأنه بدأ بنفسه حين تخلى عن مخصصاته وتعويضاته كي يكون صادقاً مع الذين انتخبوه ومع الشعب اللبناني الذي يرزح تحت ظروف معيشية صعبة.

مقالات ذات صلة