بوريس جونسون في طريقه لتنفيذ “بريكست” بعد فوز ساحق في الانتخابات البريطانية

صوّت الناخبون البريطانيون بأغلبية كبيرة لرئيس الوزراء المحافظ بوريس جونسون في الانتخابات التشريعية ما يعني أن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي سيتم في 31 كانون الثاني المقبل بعد أكثر من ثلاثة أعوام من الانقسامات والتردد في هذا الشأن، بحسب ما اشارت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكدت النتائج الأولية التي نشرت صباح اليوم توجه التقديرات الأولية التي أشارت إلى فوز المحافظين بأغلبية ساحقة بعدما فقدوا هيمنتهم بهذا الشكل على البرلمان البريطاني منذ عهد مارغريت تاتشر.

وبعد انتزاعهم الدوائر العمالية التي يسيطر عليها العماليون منذ عقود، بات المحافظون يملكون الصلاحية المطلقة لتنفيذ بريكست الذي وافق عليه 52 بالمئة من البريطانيين في استفتاء 2016 لكنه لم يحقق تقدما عمليا.

وبعد فرز النتائج في 624 دائرة من أصل 650، حصد حزب جونسون 345 مقعدا في مجلس العموم تؤمن له أغلبية مطلقة مريحة كانت تنقصه حتى الآن. وتشير هذه الأرقام إلى أن العماليين حصلوا على مئتي مقعد ومقعدين.

الى ذلك قال بوريس جونسون الذي أعيد انتخابه في دائرة أكسبريدج وويست رايسليب بغرب لندن، إن “هذا التفويض الجديد القوي (…) يمنح هذه الحكومة الجديدة فرصة احترام الإرادة الديموقراطية للشعب البريطاني”.

في المقابل، شكلت النتائج ضربة قاسية لحزب العمال وزعيمه اليساري جدا جيريمي كوربن (70 عاما).

وأعلن كوربن الذي شعر “بخيبة أمل كبيرة” أنه لن يقود الحزب إلى الانتخابات المقبلة، معبرا عن أمله في أن يبدأ حزبه “التفكير في نتيجة الاقتراع وسياسته المستقبلية”. لكن كوربن قد يجد عزاء في إعادة انتخابه للمرة العاشرة في دائرته اللندنية ايسلنغتن.

مقالات ذات صلة