نتنياهو يكشف عن “مكالمة هامة جداً لأمن إسرائيل” مع ترامب

"تحدثنا عن ايران وضم غور الأردن في الأشهر المُقبلة.. إنها فرصة تاريخية"

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تفاصيل محادثة أجراها أمس الأحد مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب تطرقت إلى مساعيه إلى ضم منطقة غور الأردن إلى إسرائيل.

وكتب في سلسلة من التغريدات في حسابه عبر “تويتر”: “تحدثت أمس مع الرئيس ترامب فكانت هذه مكالمة هامة جداً لأمن إسرائيل. تحدثنا عن إيران ولكن تحدثنا أيضا بشكل موسع عن الفرص التاريخية التي ستأتينا خلال الأشهر المقبلة، بما فيها غور الأردن بصفته الحدود الشرقية المعترف بها لدولة إسرائيل وحلف الدفاع مع الولايات المتحدة”.

وفي أيلول الماضي غازل نتنياهو الناخبين الإسرائيليين بوعده بضم منطقة غور الأردن وشمالي البحر الميت إلى السيادة الإسرائيلية، وهو ما أثار انتقادات عربية وغربية آنذاك.

وتشكل منطقة غور الأردن وشمالي البحر الميت نحو 30% من مساحة الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ حزيران 1967.

وتمتد غور الأردن من بحيرة طبريا شمالا إلى البحر الميت جنوبا.

وفي تغريدة أخرى قال نتنياهو: “هذه هي أشياء استطعنا فقط أن نحلم فيها ولكن لدينا إمكانية لتحقيقها. ولذا عرضت على بيني غانتز (زعيم حزب أزرق أبيض) – دعنا نحقق تلك الفرص التاريخية من خلال حكومة وحدة وطنية ستشكل الآن وفقا للصيغة التي اقترحتها”.

وعن مفاوضات تشكيل الحكومة الجديد قال نتنياهو: “قطعت شوطا طويلا جدا نحو هذا لأنه يجب أن نحقق هذه الفرص.. لسنا بحاجة إلى جولة انتخابات أخرى. نحتاج الآن لتشكيل حكومة وحدة وطنية لصالح أمن إسرائيل ودولة إسرائيل ومستقبل إسرائيل”.

ومن ناحية أخرى، رأى رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه “لن تكون هناك تسوية طويلة الأمد مع غزة طالما استمر إطلاق الصواريخ بشكل متقطر. سنضع حدا لذلك – هذه هي سياستنا”، بحسب قوله.

وفي آذار الماضي، وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب إعلاناً بموجبه تعترف واشنطن بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة منذ 1967، التي ضمتها إليها رسميا في 1981، وهي خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة