إختتام فعاليات عيد التآخي بين مارتينيانو الإيطالية وكفرمتى

إختتمت فعاليات العيد الثلاثين للتآخي بين بلدة مارتينيانو الايطالية وكفرمتى اللبنانية بلقاءات شعبية شارك فيها عدد من الفاعليات، بحضور رئيس محافظة ليتشه ستيفانو مينرفا ونواب المنطقة.

وشدد عضو المكتب التنفيذي في بلدية مارتينيانو سيمونه دي ريكارديس، على هامش لقاءات نظمتها البلدية في “قاعة الشهيد كمال جنبلاط” مع أطفال البلدة، على أن “لبنان ليس وحده”، وقال: “نقف بجانبه الآن أكثر من أي وقت، ونفعل اليوم كما فعلنا خلال 30 عاما. هذا موقفنا وموقف الشعب الايطالي”.

وصباحا، كان لقاء بين الجانب اللبناني ممثلا بالأب عبدو رعد والزميل طلال خريس، وتلامذة من البلدة تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و14 سنة، تحدثوا خلاله عن لبنان، وسلم التلامذة خريس رزمة من الرسائل التضامنية إلى إخوتهم في بلدية كفرمتى.

ومساء، أقامت رعية مريم سيدة الشهداء في بلدة مارتينيانو، قداسا على نية لبنان، ترأسه رعد بمعاونة كاهن الرعية دون بولو روسو، في حضور رئيس البلدية لوتشانو ابريله وعدد من أعضاء المجلس البلدي والزميل خريس ممثلا “جمعية الصداقة اللبنانية – الإيطالية” وجمهور من المؤمنين.

وسبق القداس، زياح مريمي مع بداية تساعية العذراء سيدة الحبل بلا دنس، وأضيئت الشموع وتليت الصلوات على نية لبنان وشعبه لكي يلهم الله حكامه الوعي والحكمة لإحقاق الحق وإقامة العدالة، ويعطي اللبنانيين قوة الصمود والشجاعة في المطالبة بالعدالة والسلام.

مقالات ذات صلة