بري لم يعد متمسكا بالحريري: المهم تشيكّل حكومة تضع الحلول اللازمة أيًّا يكن رئيسها!

رئيس المجلس النيابي يقارب الملف الحكومي وتعقيداته بانزعاج ظاهر

الأجواء القاتمة، كان لها انعكاس سلبي في عين التينة. وبحسب صحيفة “الجمهورية، فإن رئيس المجلس النيابي نبيه بري يقارب الملف الحكومي وتعقيداته بانزعاج ظاهر، معتبراً انّ اسباب التأخير في تشكيل الحكومة غير مبررة على الاطلاق. بما اوحى وكأن الاجتماع الاخير بين الحريري والمعاون السياسي لرئيس المجلس الوزير علي حسن خليل والمعاون السياسي للامين العام لـ«حزب الله» الحاج حسين خليل لم يخرج بنتائج ايجابية.

وتضيف الصحيفة أنه فُهم من كلام رئيس المجلس امام زواره امس، أنّ «هناك اجوبة ما زالت منتظرة»، غامزاً في الوقت ذاته من انّ «هناك من لا يزال يرفض التجاوب مع الحل الجاهز، وكأن صاحب هذا الموقف يتعمّد المماطلة ويريد للبنان ان يغرق اكثر في ازمته الراهنة، وهو امر يثير القلق والريبة».

واستغرب بري الغياب الحكومي عمّا يجري في البلد في هذه الفترة، متسائلاً: “اليس في البلد حكومة تصريف اعمال، وهي ما زالت قائمة، فلماذا هي غائبة وكأن ليس في البلد ازمة، ولماذا لا تجتمع وتواكب ما يجري وتقوم بما هو مطلوب منها واتخاذ ولو الحد الادنى من الخطوات التي تخفف من هذا التوتر؟”.

واذ اكّد بري معارضته لـ”حكومة التكنوقراط”، قال: «معالجة الازمة واسبابها تتطلب حكومة تكنو- سياسية».

وتضيف الصحيفة أنه خلافاً للحماسة الدائمة التي كان يبديها رئيس المجلس حيال تمسّكه بالرئيس سعد الحريري على رأس الحكومة الجديدة، لاحظ زواره تبدلاً في هذا الموقف، حينما اكّد امامهم انّه لم يعد متمسكاً بأي اسم. بل مع من يريد ان يحمي البلد.

وقال: «الاسماء ليست مهمة، بل المهم الآن هو ان تتشكّل حكومة تتحمّل المسؤولية وتضع الحلول اللازمة للأزمة، أيًّا يكن رئيسها».

مقالات ذات صلة