خاص “الانتشار”- باسيل يتهم الحريري بالتنصل من ثلاثة وعود قطعها للصفدي!

"الانتشار" يروي تفاصيل الساعات الاخيرة في عملية تشكيل الحكومة التي عادت إلى نقطة الصفر

أسئلة كثيرة طرحت وتطرح عما جرى في الأيام القليلة الماضية على صعيد تشكيل حكومة جديدة وصولا إلى ترشيح الوزير السابق محمد الصفدي لتكليفه بالمهمة.

“الانتشار” يروي التفاصيل على لسان مصدر مقرب من رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل الذي تابع عن كثب حركة وجهود الأخير في هذا الموضوع.

بدايةً اقترح باسيل حكومة اخصائيين مؤلفة ومدعومة من الكتل النيابية ويتمثل فيها الحراك، ولكن لم يوافق عليها “حزب الله” و”حركة أمل” بل طرحا حكومة تكنو-سياسية، الاّ ان الرئيس المستقبل سعد الحريري لم يوافق عليها، عندها اقترح باسيل حكومة برئيس مدعوم من الحريري ويتمثل فيها كل فريق بحسب ما يريد بين اخصائيين وسياسيين، فوافق الجميع على الفكرة وعليه، تم طرح عدة اسماء لرئاسة الحكومة وتم الاتفاق على اسم الصفدي مدعوماً من الحريري بشكل كامل.

وأضاف المصدر: “اكثر من ذلك تم الاتفاق بين الحريري والصفدي على ثلاثة امور، قال الأول انه سيلتزم بها وهي تأكيد دعمه الشخصي والعلني وتأمين الدعم من المفتي، والدعم من رؤساء الحكومة السابقين. لكن هذا الدعم تنصّل منه الحريري ولم يلتزم باي من الأمور الثلاثة لا بل حصل العكس بخصوصها. وعندما رأى الصفدي ان الدعم غير متوفر قرّر الانسحاب”.

وتابع: “التيار قدّم كل التسهيلات المطلوبة للاسراع بالتكليف والتأليف حيث تم الاتفاق ايضاً على الخطوط العريضة للتأليف وسيستمر التيار بالتسهيل وبذل الجهود للاسراع في ظل الوضع الضاغط، ويأمل ان تتجاوب معه الاطراف المعنية وخاصة الحريري”.

وختم المصدر قائلا: “واضح ان هناك مماطلة وتأخير لحرق الاسماء والضغط بالظروف الصعبة. الرئيس ميشال عون سيستمر بالتشاور، و”التيار” بالحوار والتسهيل على قاعدة الدستور والمعايير الموضوعية لتحقيق تطلعات الناس وثقة البرلمان”.

مقالات ذات صلة

إغلاق