اي مصير للعام الدراسي.. وهل الامتحانات الرسمية بخطر؟!

يترنح العام الدراسي بين يوم اضراب وعطلة ويوم دراسة عادي في ظل الاوضاع الطارئة التي تمر بها البلاد. والجميع يريد معرفة الخيط الأبيض من الأسود، ويتساءل ما مصير العام الدراسي والامتحانات الرسمية هذا العام بعد إنقضاء شهر على انطلاق الحركة الإحتجاجية وتغيّب الطلاب القسري عن المدارس ومع إستمرار الوضع على ما هو عليه، وفي ظل مطالبات من بعض الأهالي بالإستغناء عن هذا العام الدراسي بسبب الظروف الطارئة والضغوط النفسية على الطلاب وذويهم على حد سواء كما لعامل ضيق الوقت المطلوب لإستلحاق المدارس والطلاب المنهج التربوي!

سؤال يبقى من المبكر الاجابة عليه طالما ان ما زال العام الدراسي في بداياته، ولكن اوساط تربوية مطلعة تقول ل”اللبنانية” ان العام الدراسي لم ينته بعد وهنالك متّسعٌ من الوقت بحيث يمكن تمديد العام الدراسي بحسب الحاجة او يمكن الاستعانة بايام العطل او السبت للتعويض عن ذلك.

وتضيف الاوساط نفسها ان لا حديث لا من قريب ولا من بعيد عن الغاء قرار الامتحانات الرسمية، وكل ما يشاع هو من نسج خيال البعض ممن لا يرغبون في استكمال عامهم الدراسي.

مقالات ذات صلة