قسطنطين: باسيل قدم للحريري طرحا حكومياً لا يكون فيه وزيرا لملاقاة الشارع الراغب بوجوه جديدة

أكد مستشار رئيس “​التيار الوطني الحر​” ​أنطوان قسطنطين​ أن “​الدستور​ يحدد ما يجب أن يتم القيام به عند استقالة الحكومة، وهو لا يحدد مهلة لا للتكليف ولا للتأليف”، معتبرا ان “هدف الجميع هو ايجاد الحلول اللازمة للحد من الخسائر التي يمكن ان تصيبنا”.

واوضح قسطنطين في حديث إلى “تلفزيون الجديد” مع الزميل جورج صليبي وراشيل كرم في برنامج “بالسياسة”، ان “رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ يستمهل في التكليف ليسرع رئيس الحكومة المقبل في التأليف، خصوصا ان في مرات سابقة كان يتم تكليف رئيس حكومة ويبقى اشهرا عدة دون تاليف الحكومة”، مشيرا الى ان “الرئيس عون يريد ان يسهل عملية التأليف على رئيس الحكومة المقبل كي لا ندخل في مخاطر”.

وراى ان “ما جرى بين رئيس “التيار” وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال ​جبران باسيل​ ورئيس حكومة تصريف الاعمال ​سعد الحريري​ هو تشاور بين رئيسي كتلتين نيابيتين، وهذا التشاور يهدف لايجاد حلول”، مشيرا الى ان “باسيل تقدم بطرح للحريري وهذا الطرح غير ملزم وهو يقوم على ان الحل الانسب في المرحلة الحالية هو ان تتشكل حكومة يكون رئيسها مسمّى من قبل الحريري، وان تسمي ​الكتل النيابية​ اشخاصا من اصحاب الكفاءة والاختصاص من غير الوجوه السياسية، وان يستمزج رأي الشارع الذي انتفض كي يكون شريكا في الحكومة”. وأكد أن “هذا الطرح وُضع بتصرف الحريري ونحن لا ننتظر جوابا من احد ولا نلزم احدا بل نسهم بايجاد الحلول”.

ولفت قسطنطين الى ان “عون يعرف اللحظة المناسبة للدعوة للاستشارات النيابية، وباسيل تقدّم بمبادرة لا يكون فيها وزيرا، والسبب هو ملاقاة الشارع الذي يريد وجوها جديدة”، مركزا على أن “هذا المقترح هو للحل وليس للمناورة، واذا تم رفضه فستكون هناك خيارات أُخرى”.

مقالات ذات صلة