المكتب الاعلامي لباسيل يرد على ستريدا جعجع

قزحيا يوسف يوسف على ما قيل انه اسمه هو ليس حارساً شخصياً

نفى المكتب الاعلامي لوزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل ما صرحت به من بكركي حول علاقة المدعو قزحيا يوسف يوسف بباسيل والذي كان رفع شعاراً يسيء إليها شخصياً في التظاهرات.

ونص البيان على التالي:

“ينفي المكتب الاعلامي للوزير باسيل كل المزاعم والاكاذيب التي اطلقتها كالعادة النائبة ستريدا جعجع للأسف من صرح وطني كبير مثل بكركي ويؤكد:

1 – ان المدعو قزحيا يوسف يوسف على ما قيل انه اسمه هو ليس حارسا شخصيا، ولا من فريقه الامني، ولا معرفة اطلاقا للوزير باسيل باسمه او به.

2 – ان التيار الوطني الحر يرفض ما قد كتب في حق النائبة جعجع وهو لم يعتمد يوما هذا الاسلوب الكلامي ولا يقبل المس بالحياة الخاصة والفردية للناس ويستنكر اي تعرض للمرأة خاصة وأي اساءة لكرامتها.

3 – ان التصرفات التي قامت بها بعض العناصر التابعة للنائبة جعجع (والقوات اللبنانية) من شتائم وسباب وقطع للطرق واخذ خوات وتخريب للأملاك العامة والخاصة ومنع مرور الناس وحجز حرياتهم والاعتداء عليهم، هي وحدها كفيلة من دون تدخل أحد من التيّار او غيره، بتذكير الناس بتاريخ هذه المجموعات وعلاقتها مع الجيش اللبناني ومع المواطنين في زمن الحرب ودون الحاجة لأي جهد بهذا الموضوع”.

وكانت جعجع قالت من بكركي إن “قزحيا يوسف، حامل الشعار المسيء إلي على طريق قصر بعبدا يوم الأحد الماضي، هو أداة بيد الوزير جبران باسيل، الذي حاول أن يفتعل فتنة بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، ولي ملء الثقة أن الشعار المسيء لا يشبه شباب التيار الوطني الحر، وكذلك حاول الوزير باسيل الفتنة بين القوات والجيش، المؤسسة الحامية للاستقرار مع سائر الاجهزة الامنية”.

واعتبرت أن “مخطط الوزير باسيل يهدف الى قمع الشعب اللبناني”.

مقالات ذات صلة