أطفال طرابلس يثورون بطريقتهم الخاصة!

للأطفال في طرابلس “عروس الثورة” التي لم تخلُ ساحاتها من الكبار والصغار رجالاً ونساءً وشيوخا، ومنذ انطلاق الشرارة الأولى للحراك، حصة كبيرة في مشاركتهم لهذا النضال الوطني.

وكان لافتا اليوم ما فعله أبناء طرابلس الصغار بالرسم على وجوههم علم لبنان، تعبيرا عن تضامنهم وحبهم الكبير لوطنهم.  وبرز من بين هذه الرسوم صورة الطالب إبراهيم مازن عبدالحي الذي حمل بجسمه ثورة التوحد. وقد قام بتشكيل الرسم فتاة لديها ضعف في السمع.

مقالات ذات صلة