فصائل المعارضة تنشر حواجز في درعا.. والأمن السوري يستنفر!

شهدت بلدة جلين بريف درعا الغربي استنفارا أمنيا لفصائل التسوية، على خلفية اختفاء قيادي سابق في فصيل “جيش المعتز بالله”.

وذكر موقع “عنب بلدي” السوري المعارض أن فصائل التسوية “المعارضة سابقًا” نشرت حواجز في منطقة جلين بريف درعا الغربي، تنديدًا باعتقال القيادي وللضغط من أجل الإفراج عنه.

وأضاف المراسل أن الحواجز وُزعت على طريق جلين وطريق مساكن جلين بالمنطقة الغربية، وذلك بعد أن أنكرت أجهزة الأمن اعتقال القيادي.

جاء ذلك على خلفية اعتقال القيادي السابق في “جيش المعتز بالله” أبو حسن جلين، مساء أمس، دون معلومات عن التهمة الموجهة له، وهو من المنضمين للفرقة الرابعة.

وعقب ذلك تحركت اللجنة المركزية للمطالبة بالإفراج عنه، لكن الأمن السوري أنكر اعتقاله، بحسب مصادر في البلدة.

وانضم “أبو حسن” إلى الفرقة الرابعة التابعة في الجيش السوري، بعد اتفاق التسوية الذي شهدته درعا في تموز الماضي بين المعارضة والحكومة السورية برعاية روسية.

وكان له دور كبير في قتال تنظيم “الدولة الإسلامية” في بلدة جلين والسهول المحيطة بها في وقت سابق، إلى جانب عمله في كتيبة الهندسة التابعة للفرقة الرابعة وتفكيك ألغام كثيرة زرعها التنظيم في المنطقة.

مقالات ذات صلة