لقاء الأحزاب يستنكر ما تعرض له أسامة سعد ويطالب بفتح تحقيق

إستنكر “لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية” ما تعرض له النائب أسامة سعد في مدينة صيدا “من خلال منعه من قبل القوى الأمنية من الدخول بسيارته، أسوة بغيره من المسؤولين، إلى حفل افتتاح المقر الجديد لقوى الأمن الداخلي في المدينة”.

ورأى اللقاء أن “هذا التصرف اللامسؤول والمدان، من قبل الأجهزة الأمنية مع النائب سعد، سبقه تصرف آخر مشابه منذ عدة شهور، الأمر الذي يؤكد وجود نيات مبيتة لإساءة التصرف بحق نائب الأمة وممثل مدينة صيدا الشرعي في مجلس النواب اللبناني”.

ووجه “التحية والتقدير من النائب أسامة سعد على مواقفه الوطنية الصادقة، المنحازة الى الفقراء والمحرومين من الشعب اللبناني بكافة أطيافه”، مطالبا المسؤولين عن الأجهزة الأمنية “بفتح تحقيق فوري بما حصل، ومعاقبة العناصر التي أساءت التصرف بحق النائب سعد، ومن يمثل”.

كذلك شجب “لقاء الاحزاب والقوى الوطنية والقومية” في البقاع بشدة في بيان صادر عنه بعد ظهر اليوم، “التصرف غير اللائق والمتكرر بحق النائب اسامة سعد باستهداف واضح عن سابق ترصد وتصميم من قبل بعض الاجهزة الامنية، ومنعه دخول حرم المقر الجديد لقوى الامن الداخلي في مدينة صيدا، وهو نائبها المنتخب والمؤيد من شريحة واسعة من الصيداويين والجنوبيين والوطنيين على مستوى الوطن، وبهذا الفعل اللامسؤول اساءة واضحة فاضحة ليس للنائب سعد وحسب، انما لكل من يحمل هذه الصفة في مجلس الامة التي ان دلت على شيء فعلى جنوح بعض المؤسسات الى فئوية هادمة لمنطق دولة العدل والمساواة والقانون، وكأننا نكرس عن قصد منطق العقارات الفئوية لا منطق المؤسسات الخاضعة لسلطة الدولة”. ودعا اللقاء الى “فتح تحقيق بالحادث ومحاسبة كل من تطاول على مقام النائب اسامة سعد صاحب المقام الرفيع في قلوب اللبنانيين جميعا لمواقفه الجريئة المنحازة للانسان اللبناني لاي جهة او فئة او منطقة انتمى. لذا فالتضامن مع النائب اسامة سعد أقل الواجب من احزاب البقاع تجاه قامة وطنية عروبية صادقة الخيارات واضحة المواقف راسخة في الوجدان الوطني العام”.

مقالات ذات صلة