مستشار رئيس الوزراء العراقي زار مجمع الجامعة الاسلامية في الوردانية وصرحها في صور

زار المستشار الخاص لرئيس مجلس الوزراء في جمهورية العراق الدكتور عادل عبد المهدي الدكتور قصي يوسف علي تقي الحيدري، مجمع الجامعة الإسلامية في الورادانية، يرافقه وفد من مجلس ادارة مجلس التنمية المستقل ضم الدكتور محمد حسين هادي عباس الاسدي، والدكتور عبد الله عبد الامير الغرباوي، في حضور المستشار الثقافي الإقليمي في الدائرة الثقافية العراقية في بيروت الدكتور هاشم المرزوق والمستشار السابق الدكتور سهيل نجم عبد الله.

وكان في استقبال الوفد رئيسة الجامعة الاسلامية في لبنان الدكتورة دينا المولى، مساعد رئيس مجلس الامناء في الجامعة نزيه جمول، مدير العلاقات العامة في الجامعة الدكتور هشام الحسيني، مدير مجمع الورانية الدكتور عبد المنعم قبيسي، عميد كلية إدارة الأعمال الدكتور علي حايك، عميد كلية الهندسة الدكتور حسن نورا، ورؤساء الأقسام وعدد من الكادر التعليمي لكليات الهندسة والعلوم وإدارة الاعمال.

ونقل الحيدري تحيات الرئيس عبد المهدي الى الحضور، منوها بالانجازات التي حققتها مما جعلها “جامعة مرموقة تتسم بالرصانة وتتجه نحو العالمية، وهي تحوز على مكانة مميزة في العراق، وتحظى بمحبة شعبه، سيما وان خريجيها يتولون مراكز مرموقة في العراق”، مبديا حرصه على “ترسيخ وتطوير علاقات التعاون مع الجامعة الإسلامية في لبنان، فهي مؤسسة صادقة ومتعاونة، وتمتاز بالسمعة الطيبة والممتازة”.

وتمنت الدكتورة المولى للمستشار الجديد “استكمال مسيرة تعزيز العلاقات الاخوية التي تابعها الدكتور نجم عبد الله، والنجاح في مهامه الجديدة”، معربة عن استعدادها “لاكمال المسيرة معه، لان ما يربط لبنان بالعراق اكثر من علاقات تعاون ينبغي تطويرها، لاننا نعتبر ان الشعب العراقي اخوة واهل لنا، والمطلوب تجسيد هذه العلاقات على مختلف المستويات بما يلبي تطلعات الشعبين الشقيقين”.

وأكد الدكتور المرزوق أهمية تكثيف اللقاءات المشتركة مع الجامعة الإسلامية، مشددا على “أهمية التضامن والتعاون في ما يخدم مصلحة الطلاب والجامعة”، مبديا حرصه على تعزيز العلاقات الثقافية بين لبنان والعراق”.

وقال الغرباوي: “إن تجربتنا مع الجامعة الاسلامية في لبنان هي تجربة رائدة تختلف عن باقي الجامعات الخاصة في لبنان والعالم العربي والغربي. وحرصنا كمجلس تنمية هو انتقاء الطلاب بشكل جيد لإدخالهم الى أحضان الجامعة الاسلامية. وبالتالي لا نسمح لأي طالب بالاستهانة بمقررات واختصاصات الجامعة او الغياب عن حضور المحاضرات وإجراء الامتحانات”.

وتخلل اللقاء تعريف بالكادر التعليمي والإداري الحاضر، بالاضافة إلى مداخلات من الدكاترة والعمداء مع الوفد الضيف حول الاختصاصات الجديدة الموجودة في الجامعة.

وفي الختام، جال الوفد العراقي مع رئيسة الجامعة والحضور في ارجاء الصرح الجامعة في الوردانية واطلعوا على الكليات والاقسام والمنشآت الرياضية وقاعات التدريس، وأبدوا اعجابهم بهذا الصرح، ثم قدمت المولى درع الجامعة الى الرئيس عبد المهدي تسلمه الدكتور الحيدري، كما قدمت دروعا الى كل من الحيدري والاسدي والغرباوي، والمستشار عبد الله. في المقابل تسلمت المولى من الحيدري درع مجلس التنمية المستقل.

ومن الوردانية انتقل الحضور الى مدينة صور، في زيارة الى مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبد الله، في مقر الافتاء الجعفري في صور، وجرى خلال اللقاء “التأكيد على عمق العلاقة الثنائية بين العراق ولبنان، وضرورة توطيدها بما يحقق مصلحة الدولتين والشعبين الشقيقين”.

ثم زار الوفد صرح الجامعة في صور وجالوا في ارجائه والتقوا مديره الدكتور انور ترحيني. وأولمت الدكتورة المولى على شرف الوفد.

مقالات ذات صلة