لجنة تجار بدارو تدعو للتوقف عن العمل ساعة الخميس

عقدت، اليوم، الهيئة الإدارية للجنة تجار بدارو إجتماعا برئاسة رئيسها الدكتور جورج البركس، وبمشاركة اعضائها، واصدرت بيانا عنوانه “معا لمنع انهيار القطاع الخاص” لفتت فيه الى ان “أوضاع التجار والمؤسسات التجارية في القطاع الخاص تتفاقم وتزداد سوءا، وتزداد مصاعبهم يوما بعد يوم، تحملوا خلالها خسائر فادحة نتيجة الركود في الحركة الاقتصادية من جراء سياسة حكومية مالية واقتصادية ادت الى تشجيع الاقتصاد الريعي مما زاد من الجمود في هذه الحركة واطاح كل الآمال الموعودة بالاستثمارات المنتجة للبنانيين وغير اللبنانين”.

وأضاف: “شاهدنا خللا في السياسة النقدية نتج منه تدهور في سعر صرف الليرة لقاء الدولار الاميركي ادت الى ازمات كبيرة وصلت الى حد افلاس مؤسسات كثيرة واقفالها، وبعضها يسلك الطريق نفسه، بينما تلحق الخسائر الشهرية بكل من حافظ على تجارته بالرغم من تضاؤل قدراته على الاستمرار، وايضا الى تأزم الاوضاع في قطاعات مهمة وحيوية كالمحروقات والافران والصيدليات وغيرها من القطاعات التي يمكن ان تولد شللا اقتصاديا يزيد من انهيار ارقام الانتاج الوطني والميزان التجاري والعجز في الميزانية. من دون ان ننسى الاعتراضات الشعبية والتظاهرات في الساحات العامة من جراء انخفاض القدرة الشرائية للمواطن”.

وتابع: “مشروع موازنة 2020 لا يحمل مزيداً من الضرائب والرسوم والاعباء على مؤسسات القطاع الخاص ولكي يأخذ بجدية العملية الاصلاحية واستراتجية السياسة التقشفية بخفض المصاريف غير المجدية ووقف الهدر في المصاريف العامة وتفعيل الاجهزة الرقابية لوقف الفساد في التلزيمات والمناقصات والادارات العامة وخفض العجز للتوصل الى تحقيق الفائض الاولي ووضع السياسة المالية والاقتصادية والنقدية والاجتماعية للبنان على السكة الصحيحة.

بما ان أوضاع تجار منطقة بدارو ومؤسساتها كافة تتشابه مع أوضاع تجار لبنان عموما، لذا، تعلن لجنة تجار بدارو تأييدها ودعمها لمقررات اجتماع جمعية تجار بيروت التي ساهمنا فيها وتحرك الهيئات الاقتصادية، وتدعو كل تجار منطقة بدارو الى التوقف عن العمل لساعة واحدة فقط دعما لمطالب جميع تجار لبنان، عند الحادية عشرة قبل ظهر الخميس المقبل”.