خير الله الصفدي: مهما اشتدت الصعاب فلنواجه بإيجابية ونتمسك بالمبادرات البنّاءة

شاركت وزيرة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب فيولات خيرالله الصفدي إلى جانب الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا في “إسكوا” رولا دشتي ممثلة بمنير تابت، في يوم تحضيري لإطلاق المرحلة الثانية من المشروع الشبابي “ECOSOC 2020″ الذي ينفذ بالتعاون بين وزارة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب ووزارة الخارجية والمغتربين و”الإسكوا” وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

ويأتي هذا اللقاء استكمالا للمرحلة الأولى التي أطلقت في خلال المؤتمر الشبابي “Youth Innovation for Lebanon’s Sustainable Development” الذي أقيم في “يوم الشباب العالمي 2019″، في مقر “الإسكوا”، عرض في خلاله الشباب المشاركين مبادراتهم وأفكارهم المبتكرة في مجال التنمية المستدامة، التي تصب في إطار تنفيذ أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وتحدثت الوزيرة خيرالله الصفدي خلال اللقاء، فأكدت أن “الطاقات الشبابية اللبنانية مهمة بمثابرتها وإصرارها على النجاح”، معربة عن فخرها بـ”الشباب اللبناني عموما والمشاركين في هذا المشروع خصوصا”، وعن إيمانها بـ”أن الوفد الذي سيشارك في ECOSOC 2020 سيكون من الأفضل وسيرفع اسم لبنان عاليا”.

وختمت متوجهة إلى الشباب، مشددة على أنه “مهما اشتدت الصعاب فلنواجه بإيجابية، ونطلق المبادرات البناءة ونتمسك بالأمل وبلبنان الذي نريد”.

من ناحيته، أشار تابت إلى أن “الحماس الذي يعبر عنه الشباب اللبناني لمحاربة العوائق التي تعترض طريقه إلى النجاح يبعث الأمل فينا”، متمنيا النجاح “لجميع المشاريع المطروحة”.

وكان اللقاء استهل بورش عمل تدريبية خضع لها المتأهلون، هدفت إلى تطوير فكرة مشاريعهم المقترحة وتطوير التفكير النقدي لديهم، وإلى اقتراح حلول تتعلق بتطوير أهداف التنمية المستدامة وتنفيذها.

وفي الجلسة الافتتاحية، التي تحدث فيها كل من رئيس قسم العدالة الاجتماعية في “الإسكوا” أسامة صفا، ممثلة عن وزارة الخارجية والمغتربين الديبلوماسية حنان تابت وممثلة عن وزارة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب المستشارة الإعلامية أمال الياس سليمان، جرى التأكيد على “ضرورة الإيمان بالنفس والمثابرة من أجل الوصول إلى الأهداف وعلى أهمية اكتساب الخبرات، خصوصا في مجالات التواصل والابتكار”.

وأشار المتحدثون إلى “أهمية العمل الجاد والدؤوب والتعاون للوصول ليس فقط إلى الغايات المبتغاة، بل إلى أهداف التنمية المستدامة، وأبرزها المساواة بين الجنسين وتعزيز المشاركة الاقتصادية للشباب”.

وقدمت المنسقتان في “برنامج القيادات الشابة” التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان “YLP-UNDP” ندى سويدان ونادين خولي، شرحا عن “كيفية انتقال الشباب المشاركين من مرحلة تقديم الأفكار المبتكرة إلى مرحلة تنفيذها كمشاريع بمساعدة لجان متخصصة في مجال ريادة الأعمال. وعلى هذا الأساس سيتم انتقاء المشاريع الخمس الأفضل، لتمثل لبنان في المنتدى الشبابي الخاص بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة في نيويورك خلال شهر نيسان 2020 – ECOSOC 2020”.

مقالات ذات صلة