سلامة في مجلس الأمن: الوضع في ليبيا يهدد بحرب أهلية شاملة

تنظيم داعش الإرهابي بدأ بالظهور مجددا وراياته عادت ترفرف في الجنوب

قال، اليوم الثلاثاء، المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إن تنظيم داعش الإرهابي بدأ بالظهور مجددا في ليبيا، وإن رايات داعش عادت ترفرف في جنوب ليبيا.

وشدد غسان سلامة، خلال تقديمه إحاطة لمجلس الأمن بشأن تطورات الوضع في ليبيا، أنه على الأمم المتحدة أن تضع حدا للنزاع الدموي في ليبيا، مشيرا إلى أن النسيج الاجتماعي في هذا البلد يتدهور والكراهية تزداد، ما يهدد بحرب أهلية شاملة، منوها إلى أن العنف في طرابلس هو بداية لحرب طويلة ودامية على سواحل المتوسط.

وطالب الأمم المتحدة أن تضع حدا لتهريب السلاح إلى ليبيا، مفيدا بأن أسلحة حديثة محظورة دوليا وصلت إلى كافة الأطراف في ليبيا، كما أن أشخاصا مطلوبين دوليا يشاركون مع جميع الأطراف في القتال الدائر.

موضوع يهمك ? قطع مسلحون خط إمدادات المياه الرئيسي إلى العاصمة الليبية طرابلس. وقالت الأمم المتحدة إن الحصار المائي جريمة حرب…طرابلس عطشى.. مسلحون يقطعون مياه العاصمة المغرب العربي
وذكر المبعوث الأممي إلى أن منتدى غدامس كان كفيلا بإنهاء الفوضى والعنف في ليبيا، لافتا إلى أن أكثر من 75 ألف ليبي أجبروا على ترك منازلهم، مشددا في الوقت ذاته أن مرتكبي الجرائم في ليبيا لن يفلتوا من العقاب.

وقال سلامة في معرض حديثه إنه يحاول التوصل إلى توافق سياسي بين مختلف الأطراف، وإن البعثة الأممية باقية في ليبيا لكن تمثيلها انخفض، مؤكد أنه لا حل عسكريا في ليبيا وهذا واقع.

وأشار المتحدث إلى أن هناك محاولات من قبل بعض الجماعات للاستيلاء على المؤسسة الوطنية للنفط.

من الجدير ذكره أن الجيش الليبي يخوض قتالاً منذ الرابع من نيسان المنصرم ضد قوات حكومة الوفاق في محيط طرابلس لتطهيرها من الميليشيات والتنظيمات الإرهابية.

ووفاقاً لأحدث أرقام الأمم المتحدة فإن الاشتباكات أدت إلى فرار نحو 75 ألف شخص من ديارهم ومقتل 126 مدنياً.

مقالات ذات صلة