شينكر: علاقتنا مع الحكومة اللبنانية ممتازة.. و”حزب الله” لا يخضع للسيادة ويتلقى أوامره من طهران

كشف مساعد وزير الخارجيّة الأميركيّة لشؤون الشرق الأدنى ​ديفيد شينكر أنه “سنعلن في المستقبل عن أسماء أشخاص يساندون “حزب الله” بصرف النظر عن الطائفة والدين”، وأكد أنهم “بالطبع حلفاء الحزب”.

وأشار شينكر في حديثٍ للـ”ال بي سي” إلى أنه “نقوم حاليا بمراجعة الاسماء والعقوبات وغيرها وسنتخذ الخطوات بالتنسيق مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة”.

واعتبر ان “المستوى الحالي للتعاون مع السلطات اللبنانية ممتاز والولايات المتحدة تجري محادثات مستمرة مع القيادات العليا في الحكومة وعلاقتنا وثيقة بالجيش وندعمه بحوالي 350 مليون دولار كمساعدات عسكرية”.

واكد شينكر اننا “تداولنا في الكثير من القضايا مع المسؤولين في الحكومة اللبنانية وتناقشنا بمسألة التصعيد المحتمل بشأن الوضع الأمني كما تناقشنا بالمسألة الإقتصادية وما زلنا بإنتظار الإصلاحات لتحويل مبلغ الـ11 مليار دولار”.

وعما إذ يرى ان الحكومة ملتزمة بتطبيق القرار 1701، قال: “هذه المسألة تتولاها الأمم المتحدة وقوات اليونيفيل”.

وتابع شينكر: “موعد التجديد لقوات اليونيفيل في الجنوب اقترب وطلبنا مراجعة لمعرفة ما إذا كانت تقوم بمهامها في الجنوب بما في ذلك منع إعادة تسليح حزب الله ما بعد حرب تموز 2006”.

وشدد على ان “قوات اليونيفيل لا تستطيع الدخول إلى الأملاك الخاصة وكل ما يملكه حزب الله في هذا البلد يسمى “أملاكا خاصة”.

وشدد شينكر على ان “علاقتنا مع الحكومة اللبنانية ممتازة وحزب الله دولة داخل الدولة ولا يخضع للسيادة اللبنانية بطرق عدة وغير لبناني الإنتماء ويتلقى أوامره من طهران”.

مقالات ذات صلة