أبو سليمان: ورقة بعبدا شبيهة بورقة “القوات” الاقتصادية

شدد وزير العمل كميل ابو سليمان على “ان الوضع الاقتصادي والمالي دقيق جدا، وكان يجب اتخاذ إجراءات منذ سنوات لتلافي الوصول الى ما وصلنا اليه”، مضيفا “وضعنا الاقتصادي حرج، لدينا طروحات اقتصادية سيقدمها رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع اليوم في الاجتماع منها مكافحة التهرب الضريبي والمعابر غير الشرعية، تحسين الجباية، الخصخصة ومعالجة قطاع الاتصالات. للاسف كنا رائدين في لبنان في بعض المجالات ولم نعد كذلك”.

وأوضح عبر برنامج “كلام بيروت” عبر mtv أن “من حضر الورقة التي ستعرض في اجتماع بعبدا هم أصحاب قدرة ويجب درس الطروحات التي قدموها بجدية”، مضيفا “ان الاجتماع اليوم في بعبدا مناسب جدا رغم أنه تأخر وكان يجب أن يحصل من قبل، الورقة الاقتصادية التي طرحتها “القوات اللبنانية” منذ 7 أشهر، شبيهة جدا بما يتم طرحه اليوم وكان بالامكان توفير هذا الوقت لو اخذ برأينا يومها.

طرحنا كقوات لبنانية متكامل ولا يمكننا فقط البحث بضرائب على الناس ولكن علينا البدء أولا بالتهرب الضريبي وضبط المعابر واستعادة الثقة. أيعقل الطلب من الشعب اللبناني ان يمنح ثقته لمن اوصله الى هذا الوضع المالي والاقتصادي الصعب وتسبب بدين عام يقارب 90 مليار دولار؟ أن الأرقام لا تحتمل الانتظار أكثر لبدء المعالجة، فالدين العام للناتج المحلي يفوق ال150% ونحن في المرتبة الثالثة بعد اليابان واليونان. نحن اعلى بلد بالنسبة للايرادات التي تذهب لخدمة الدين وهي تخطت ال50%. لذا يجب الذهاب نحو إصلاحات بنيوية صحيحة”.

وردا على تصنيف المؤسسات الدولية للبنان، قال: “ان “موديز” و”فتيتش” وضعنا في مرتبة ccc، فيما أخذنا فترة سماح من Poor’s&Standard لستة اشهر. ما يعني ان وضعنا سيء جدا والوقت يضيق امامنا. يجب أن نتحرك بسرعة وبجرأة كي لا تخفض هذه المؤسسة أيضا تصنيف لبنان. يجب أن يكون لدينا حل شامل، ولكن “يلي بفوتك عالكريزا مش هو يلي بطلعك منا”. لدي شك بأن يستطيع من اوصلنا الى هذا الواقع ان يخرجنا منه”.

وتابع: “انا متشائم بعض الشيء لأنني حضرت اجتماعات الموازنة وهناك وعي ان ثمة خطرا داهما ولا أظن أن هناك وعيا كافيا بأن الإجراءات يجب ان تكون على مستوى. يجب تغيير الذهنية المتعلقة بالاستفادة بشكل غير قانوني من المعابر والمرفأ وقطاع الاتصالات وسواها. لكن ان لم نستطع التوصل الى هذا التغيير ونوقف الهدر، لماذا نفرض على الناس رسوما اضافية على البنزين وزيادة على الtva؟ أشك ان تستطيع هذه الطبقة السياسية القيام بذلك”.

مقالات ذات صلة