عون اكد حرص لبنان على تعزيز علاقات التعاون بين لبنان والعراق

اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على حرص لبنان على تعزيز علاقات التعاون بين لبنان والعراق في المجالات كافة، وابلغ وزير الصحة العراقي علاء العلوان الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بيت الدين، ترحيبه بالتعاون بين البلدين في المجالين الاستشفائي والصحي، والتنسيق في مجال الاستفادة من الخبرات الطبية والعلمية اللبنانية للمساعدة في نهضة القطاع الصحي العراقي الذي مني باضرار نتيجة الاحداث التي شهدها العراق خلال الأعوام الماضية.

وخلال اللقاء الذي حضره وزير الصحة جميل صبحي جبق، شدد الرئيس عون على التطور الذي حققته صناعة الادوية في لبنان، إضافة الى التقدم العلمي الجامعي في المجالين الصحي والطبي، مؤكدا على استعادة الكوادر الطبية اللبنانية في هذا المجال.

وحمّل الرئيس عون الوزير العراقي تحياته الى الرئيس العراقي برهم صالح وتمنياته له بالتوفيق، وللشعب العراقي الشقيق الامن والاستقرار والازدهار.

وبعد اللقاء، ادلى الوزير العلوان بتصريح الى الاعلاميين قال فيه: “تشرفنا اليوم بلقاء فخامة الرئيس اثناء زيارتنا الى الجمهورية اللبنانية، ويسرنا كثيرا الدعم المطلق لفخامته بالنسبة الى كل ما سيؤدي الى تقوية التعاون بين العراق ولبنان في المجال الصحي. ولقد تحدثنا بشكل سريع حول افاق التعاون لا سيمل لجهة اعادة بناء القطاع الصحي في العراق وتقوية التعاون في كافة المجالات بين القطاع الصحي في لبنان والعراق. وقد ابدى فخامته الدعم الكامل لهذا التعاون ليس فقط في القطاع الصحي. ونحن ننقل رغبة فخامته في تقوية التعاون والعمل المشترك في كافة القطاعات في العراق، ونحن ممتنون جدا لفخامته بالنسبة الى هذا الامر، والى معالي وزير الصحة لهذه الدعوة الكريمة.”

واضاف: “نحن نتحدث عن تنفيذ مذكرة التفاهم بين العراق ولبنان. وان شاء الله في ختام هذه الزيارة ستكون لدينا خطة تنفيذية نبدأ بتنفيذها في اقرب وقت ممكن”.

واستقبل الرئيس عون، المستشار السياسي لرئيس مجلس الوزراء الوزير السابق غطاس خوري الذي رحب برئيس الجمهورية في بيت الدين، معتبراً ان هذه الاقامة تركت اثرا إيجابيا على صعيد تعزيز المصالحة وعلاقات الاخوة القائمة في منطقة الجبل.

واجرى الرئيس عون مع الوزير خوري جولة افق تناولت الأوضاع السياسية الراهنة، والتحرك لمواجهة التطورات الأخيرة بعد العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية في بيروت.

الى ذلك، يرأس رئيس الجمهورية جلسة لمجلس الوزراء في قصر بيت الدين، وعلى جدول اعمالها 40 بندا.

مقالات ذات صلة