“المؤتمر القومي العربي” يهنّئ السودانيين على توقيع الوثيقتين

جدد، اليوم، “المؤتمر القومي العربي” موقفه المؤيد “للشعب السوداني ولتطلعاته المشروعة في الحرية والعدل والسلام والحكم المدني الديموقراطي الراشد”، وهنّأه بـ”توقيع الأطراف على الوثيقتين السياسية والدستورية الأمر الذي منع انزلاق البلاد وجرها الى الفتنة” وأكد أن “الطريق الأسلم والأنجع لمعالجة كل الخلافات والصراعات الدائرة في أقطارنا العربية، إنما هو طريق الحوار وتغليب روح الوحدة الوطنية على كل اعتبار”.

ودعا، في بيان، الى “استمرار نهج الحوار بين المكونات السياسية والاجتماعية السودانية، وإلى اتصال المساعي والجهود الوطنية بغية تحقيق السلام في ربوعه كافة، ومن أجل تعزيز التوافق السياسي وتوسيع دائرته لتشمل كل مكونات السودان السياسية والاجتماعية لضمان صون وحدة بلادهم وضمان أمنها وسلامتها وتماسك نسيجها الاجتماعي، واستقلال قرارها الوطني، وبما يكفل صناعة مستقبلها دون اقصاء ووفق الارادة الوطنية”.

ونوه بـ”ضرورة النص في الوثيقة الدستورية، التي هي دستور الفترة الانتقالية، باللغة العربية كلغة رسمية للدولة، كما جرى عليه الحال في كافة حقب الحكم الوطني في السودان”، كما نوه بـ”أهمية إضافة تحديد مواعيد الانتخابات كبند رئيس في أجندة الفترة الانتقالية استجابة لرغبة الشعب في تأسيس ديموقراطية مستدامة”.

مقالات ذات صلة