مجلس الوزراء ينعقد بعد غياب في بعبدا وأبرز التعليقات “صباح الخير” و”مبروك للجميع”

الغريب يمتثل لطلب رئيس الجمهورية عدم إثارة حادثة "قبرشمون".. عون: عالجناها على ثلاثة مسارات

وبعد أربعين يوماً من التوقف عن الإجتماع بسبب قضية “قبرشمون” وتداعياتها، إنعقد، عند الحادية عشرة والنصف من ظهر اليوم السبت، مجلس الوزراء برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري في جلسة عادية بالقصر الجمهوري استهلها الرئيس عون قائلاً: “وقع منذ فترة حادث مؤسف في قبرشمون أثر بشكل كبير على البلد، وفي اجتماع الأمس اعدنا الأمور الى طبيعتها. تمت معالجة تداعيات حادثة قبرشمون على ثلاثة مسارات، سياسيا اكتملت باجتماع الأمس، قضائياً هي بعهدة القضاء وسيكمل عمله وفقا للقوانين المرعية الاجراء وسترفع النتائج الى مجلس الوزراء، اما أمنيا فالقوى الأمنية تتولى تطبيق الخطة الموضوعة في هذا الشأن”.

وعلى أثر انتهاء اجتماع مجلس الوزراء تلا وزير الاعلام جمال الجراح تلا مقرراته، ومما تضمنته ان التحقيقات في حادثة قبرشمون ستستمر، ونتائج هذا المسار سنعود به الى مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب والخطط الامنية وضعت وجزء منها نفذ، والجزء الاخر سينفذ بما يضمن الاستقرار والامن على جميع الاراضي اللبنانية.

قبل وبعد الجلسة

وسبقت اجتماع مجلس الوزراء خلوة بين الرئيسين عون والحريري بحثت في المستجدات، وأفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” ان الرئيس عون التقى وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب قبل الجلسة، وتمنى عليه عدم اثارة موضوع حادثة قبرشمون وقد تجاوب الوزير مع رغبة الرئيس عون.

وقال وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب بعد الجلسة: “لم نتطرق للسياسة خلال الجلسة باستثناء الرئيس وكانت الاجواء هادئة والنقاشات تقنية”.

بدوره، قال وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب: “ما وافقنا عليه بالامس كنا موافقين عليه منذ اليوم الاول وكان بالامكان ان تحل الامور منذ ذلك الحين”.

وردا على سؤال عن سبب عدم حصول مصافحة بينه ووزير التربية اكرم شهيب ووزير الصناعة وائل ابو فاعور، قال: “ما صار في مجال”.

لدى دخولهم الجلسة تحدث عدد من الوزراء، فقال وزير البيئة فادي جريصاتي “سأثير مسألة تربل داخل المجلس اذا سمح الوقت”.

ودخل وزيرا التربية والتعليم العالي اكرم شهيب والصحة العامة وائل ابو فاعور معاً، ورداً على سؤال عن امكانية حصول مصافحة مع الوزير الغريب رد شهيب مبتسماً: “صباح الخير”.

واكتفى وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش بقوله “مبروك للجميع الصلحة وهي جيدة للكل”.

بدوره وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب تجنب الحديث عن مصافحة ممكنة بينه وزميليه أكرم شهيب ووائل أبو فاعور.

 

 

مقالات ذات صلة