إجتماع المصارحة والمصالحة في بعبدا ينتهي بدعوة الحريري الحكومة إلى الانعقاد غداً السبت

الحادثة المؤسفة باتت في عهدة القضاء العسكري ومجلس الوزراء يتخذ القرار المناسب

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” عن انتهاء اجتماع المصارحة والمصالحة الذي عقد في قصر بعبدا، وضم: رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، رئيس “الحزب التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط ورئيس “الحزب الديمقراطي اللبناني” النائب طلال أرسلان.

وتلا الرئيس الحريري بيان الاجتماع المالي من بعبدا قال فيه: “تم الاتفاق على جملة من الخطوات الاساسية التي سنعمل على تطبيقها في المرحلة المقبلة وتساهم في تفعيل الاقتصاد وتعزيز وضع المالية العامة. ولقد عبر المجتمعون خلال الاجتماع المالي عن ارتياحهم لجهة تنقية الأجواء السياسية والمصارحة والمصالحة”.

ثم تلا بيان آخر قال فيه: “عقد اجتماع مصارحة ومصالحة في قصر بعبدا، واستنكر المجتمعون الحادثة المؤسفة التي وقعت وسقط نتيجتها ضحيتان وعدد من الجرحى، والتي باتت في عهدة القضاء العسكري الذي يتولى التحقيق في ملابساتها. واستنادا الى القوانين وفي ضوء نتائج التحقيقات، يتخذ مجلس الوزراء القرار المناسب”.

ودعا الحريري مجلس الوزراء إلى الانعقاد غدا عند الحادية عشرة قبل الظهر في قصر بعبدا.

مقالات ذات صلة