13 قتيلا وعشرات الجرحى في بورما نتيجة المطر وانزلاقات التربة

أدت انزلاقات تربة ناجمة عن أمطار موسمية غزيرة الى وفاة 13 شخصا واصابة العشرات في شرق بورما، حسبما أعلنت السلطات المحلية اليوم.

وكانت الفيضانات في هذا البلد أجبرت عشرات آلاف السكان على مغادرة منازلهم.

وقال ميو مين تون وهو مسؤول محلي في اتصال هاتفي مع “وكالة الصحافة الفرنسية” إن سيولا من الوحل جرفت 16 منزلا ومعبدا صباح اليوم في قرية تاي بير كوني في ولاية مون.

وأوضح “الحصيلة حاليا 13 ضحية ونقل 27 شخصا الى مستشفى ماولايمين” عاصمة الولاية، وان عمليات البحث والانقاذ مستمرة للعثور على ناجين او انتشال جثث محتملة. ويحاول عمال ازالة الركام من محور الطرقات الاساسي الذي يربط عاصمة هذه الولاية برانغون”، مشيرا الى “تكدس نحو مترين من الركام في بعض النواحي.

وأدت امطار غزيرة في البلاد الى فيضان اودية وطلب من السكان اتخاذ الحيطة والحذر.

وأظهرت صور جوية التقطتها “وكالة الصحافة”، أمس، في منطقة باغو، منطقة وقد تحولت الى بحيرة ضخمة خصوصا في قرية شويغين. ولم تظهر وسط المياه الا اسقف المنازل التي فر سكانها سيرا على الاقدام او في مراكب.