مربّو النحل في عكار يطلبون من السياسيين عدم التدخل لدى القضاء لحماية السارقين

أصدرت “الجمعية المتحدة لتعاونيات مربي النحل في محافظة عكار” بيانا حول “عمليات سرقة قفران النحل” شكرت فيه “الأجهزة الأمنية لتحركها واعتقال الفاعلين”، ولفتت الى انه “بعد تكاثر عمليات السرقة للمناحل على إمتداد الأراضي اللبنانية وخصوصا في محافظة عكار، وبعد المناشدات والتحركات المتكررة لم نتوصل الى وضع حد لهذه المأساة أو إسترجاع أرزاقنا. وكان آخرها سرقة مناحل لأعضاء في الجمعية في شهر نيسان الماضي من منطقة الدريب، تقدم أصحابها بدعاوى أمام الجهات المختصة. وبتاريخ الثاني من الشهر الحالي وعندما عرضت القفران المسروقة للبيع في بلدة ممنع عكار، وطلب من بعض أعضاء الجمعية بالكشف عليها لتقدير أسعارها بناء لطلب الشاري، تبين إنها نفس القفران المسروقة، ما استدعى الإتصال بالأجهزة الأمنية التي تحركت مشكورة بالسرعة القصوى ووضعت يدها على المسروقات وتحفظت عليها، واعتقلت الأشخاص الذين إدعوا ملكيتها للتحقيق معهم والكشف عن شركائهم”.

وناشدت الجمعية “الأجهزة الأمنية والمسؤولين السياسيين، العمل الجاد لكشف كامل أفراد العصابة التي باتت شبه معروفة، لإسترجاع جميع القفران المسروقة والتعويض على أصحابها للخسائر التي ترتبت عن السرقة، وإننا وبعد جولة وفد من النحالين على القيادات الأمنية في عكار، سمعنا منهم كلاما مطمئنا، بأنهم سيتابعون الموضوع حتى النهاية”، وأهابت بـ”القوى السياسية والنواب، عدم التدخل بالضغط على القضاء لحماية السارقين، وتركهم ينالوا عقابهم ويصبحوا عبرة لغيرهم”.

مقالات ذات صلة