السفارة الأميركية تطالب الحكومة بتعديل رسوم التأشيرة والإقامة التي تفرضها على مواطنيها

طالبت السفارة الأميركية في بيروت الحكومة اللبنانية بتعديل رسوم التأشيرة والإقامة التي تفرضها على المواطنين الأميركيين لكي تتناسب مع الرسوم التي تفرضها الحكومة الأميركية على المواطنين اللبنانيين.

وفي بيان للسفارة أن حكومة الولايات المتحدة تقوم “باستمرار بإعادة تقييم جداول المعاملة بالمثل في جميع أنحاء العالم للتأكد من أن رسوم إصدار تأشيرات الولايات المتحدة تتناسب مع الرسوم التي تفرضها الحكومات الأخرى على المواطنين الأميركيين.

أضافت: “تابعت السفارة الأميركية في بيروت مع السلطات اللبنانية في ما يتعلق بمعاملة الرسوم لمدة عامين تقريباً، مطالبة الحكومة اللبنانية بتعديل رسوم التأشيرة والإقامة التي تفرضها على المواطنين الأميركيين لكي تتناسب مع الرسوم التي تفرضها الحكومة الأميركية على المواطنين اللبنانيين لكن رسوم التأشيرة والإقامة في لبنان لم تتغير. وفقًا لذلك، تماشياً مع سياستنا العالمية الخاصة بمعاملة رسوم التأشيرة، تقوم الولايات المتحدة بتغيير رسوم التأشيرة لغير المهاجرين للمواطنين اللبنانيين”.

وتابعت: “إعتباراً من 7 آب (أغسطس) 2019 ، تتم مراجعة رسوم المعاملة بالمثل الخاصة بتأشيرة الدخول للولايات المتحدة في لبنان لفئات تأشيرات غير المهاجرين المذكورة أدناه. الرسوم المعدلة تتناسب مع تلك التي تفرضها الحكومة اللبنانية على المواطنين الأميركيين. يجب دفع رسوم المعاملة بالمثل في السفارة في يوم الحصول على التأشيرة، إذا تمت الموافقة على التأشيرة. تقبل السفارة المدفوعات النقدية بالدولار الأميركي أو الليرة اللبنانية أو الشيكات البنكية (بالليرة اللبنانية فقط) المقدمة إلى “Citibank NA Lebanon – موظف الصرف الأميركي”. هذه الرسوم تدفع بالإضافة إلى رسوم طلب التأشيرة الأساسية البالغة 160 دولار والتي يدفعها المتقدمون على مستوى العالم.

يجب على كل من المتقدمين للحصول على التأشيرة والتابعين لهم دفع رسوم المعاملة بالمثل.

تبقى هذه الإجراءات سارية طيلة المدة التي تبقي الحكومة اللبنانية على ذات السياسة للمعاملة بالمثل تجاه المواطنين الأميركيين في لبنان”.

مقالات ذات صلة