كاستغليوني ينقل إلى رئيس الحكومة دعوة رئاسية لزيارة الباراغوي

رئيس الجامعة الأميركية يبدي للحريري "مخاوفنا تجاه السنة الدراسية المقبلة"

إستقبل، عصر اليوم، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وزير خارجية الباراغوي لويس ألبرتو كاستغليوني على رأس وفد في السراي الحكومي، يرافقه سفير الباراغوي اوزفالدو بيطار.

بعد اللقاء، قال كاستغليوني: “لقد عقدنا للتو اجتماعا مهما للغاية مع الرئيس الحريري، وكان لي الشرف أن أنقل له تحيات رئيس الباراغوي ودعوته له لزيارة البلد. كما أبلغته أن الجالية اللبنانية الموجودة لدينا هي من أكبر الجاليات وأفضلها، وقد ساهمت في تطوير الباراغوي وإنمائه. اللبنانيون ناجحون على الأصعدة كافة، سواء الاقتصادية أم الاجتماعية أم غيرهما، حتى أن الرئيس الحالي للباراغوي هو من أصول لبنانية، وكذلك زوجتي، وهذا ما يدل على مدى قوة الجالية اللبنانية في بلدنا. ولهذه الأسباب، علينا كمسؤولين أن نقوم بكل جهدنا من أجل تفعيل التقارب بين بلدينا”.

أضاف: “كذلك، أطلعت الرئيس الحريري على الاجتماعات التي عقدتها مع الرئيس نبيه بري والوزير جبران باسيل وفي غرفة تجارة بيروت وجبل لبنان، والأجواء الممتازة التي صدرت عن هذه الاجتماعات. كما أكدت ضرورة عقد اتفاقيات في أقرب وقت بين لبنان ومجموعة دول الميركوسور، خصوصا أن هذه المجموعة عقدت اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي، وأي اتفاق بين لبنان والباراغوي سوف يأتي بنتائج إيجابية للغاية على الدولة اللبنانية”.

وختم: “كما أبلغت دولته، أنها الزيارة الأولى التي أقوم بها للبنان، والتقيت خلالها أيضا البطريرك مار بشارة بطرس الراعي. كما إني سعيد للغاية بأن الرئيس الحريري قبل دعوتنا له. وفي العام المقبل، يزور رئيس الباراغوي لبنان. وبعدها، نكون في انتظار الرئيس الحريري في بلدنا”.

وكان الرئيس الحريري التقى رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري، في حضور الوزير السابق الدكتور غطاس الخوري.

بعد اللقاء، قال الدكتور فضلو خوري: “إن الرئيس الحريري عضو في مجلس أمناء الجامعة، وهو صديق لنا وللجامعة. وعليه، أردت أن أضعه في أجواء تأملاتنا من جهة، ومخاوفنا من جهة أخرى، تجاه السنة الدراسية المقبلة. كما تباحثنا في الوضع الاقتصادي، وكيف يمكن للجامعة أن تساعد كمية أكبر من طلابها المتميزين، لكي يبقوا في لبنان ويعملوا ويديروا الأعمال فيه”.

مقالات ذات صلة