كرامي امام وفد عمال “الكرامة”: الازمة الاقتصادية ستتفاقم اكثر نتيحة الموازنة

اكد رئيس “تيار الكرامة” النائب فيصل كرامي، انه “لا يمكن ان أصوّت على عدم دستورية الموازنة وضد اقرارها من دون قطع حساب، ومن ثمّ أحضر جلسة تصويت على بنودها”، مضيفا: “نحن حتى هذه اللحظة لم نرَ التداعيات القاسية لهذه الموازنة على الشعب اللبناني ولكن ما سمعناه من الاخوة في المكتب العمالي هو وجع الناس، خصوصا ما بشرتنا به الحكومة ومجلس النواب بإقرارهم لهذه الموازنة بما يتعلق بإقرار ضريبة ٣٪ في المئة”.

كلام كرامي جاء خلال استقباله في دارته في طرابلس وفداً من امانة القطاع العمالي في التيار المنتخب حديثاً، حيث استمع كرامي من الوفد الى تفاصيل الاوضاع الاقتصادية والمعيشية. وقال بعد اللقاء: “باركنا للمكتب العمالي في تيار الكرامة ، انتخابه الجديد وكانت فرصة لنشرح لهم وجهة نظرنا من كل المجريات وخصوصا الاقتصادية منها، وخصوصا ما يتعلق بالموازنة وهي فرصة لنوضح اننا لم نحضر جلسة التصويت على الموازنة لأننا اعتبرنا أن هذه الجلسة غير دستورية لتناقضها مع مواد في الدستور (87 و83)، لذلك لا يمكن ان أصوّت على عدم دستوريتها وضد اقرارها دون قطع حساب ومن ثمّ أحضر جلسة تصويت على بنودها”.

واضاف كرامي: “نحن حتى هذه اللحظة لم نرَ التداعيات القاسية لهذه الموازنة على الشعب اللبناني ولكن ما سمعناه من الاخوة في المكتب العمالي هو وجع الناس وخصوصا ما بشرتنا به الحكومة ومجلس النواب بإقرارهم لهذه الموازنة بما يتعلق بإقرار ضريبة ٣٪؜، فالناس كانوا يتظاهرون من أجل زيادة ٢٪؜ على الضريبة ففوجئنا ان الحكومة ومجلس النواب وافقوا على زيادة ٣٪؜ ويقولون انها على الكماليات وما اكثر الكماليات في لبنان”.

وتابع: “في ما يتعلق بالمؤسسات العسكرية وفرض ضرائب عليهم، انا برأيي سيكون هناك تداعيات كبيرة على الشعب اللبناني والأزمة الإقتصادية أيضاً المستفحلة بالناس ستتفاقم أكثر وأكثر نتيجة هذه الموازنة التي ما زلت أصرّ انها خالية من الرؤية الإقتصادية”.

مقالات ذات صلة