“هكذا طفح الكيل” مع ميقاتي

سجل الرئيس نجيب ميقاتي اعتراضه على ما يجري في جلسة التصويت للموازنة، لجهة استهداف مؤسسات معيّنة دون سواها وإخضاعها لتخفيضات مالية غير مبررة، عازياً ذلك لأسباب سياسية، فهمّ بمغادرة الجلسة مكتفياً بالقول: “لقد طفح الكيل”.

وفيما امتنع ميقاتي عن الإدلاء بتفاصيل عن موقفه الإعتراضي هذا، ذكرت أوساط مطلعة ومتابعة للجلسة أن الأخير لاحظ استهدافاً مباشراً لمؤسسات، بعضها خاضع لسلطة رئاسة الحكومة وأخرى تحظى بدعمها، مثل مجلس الإنماء والإعمار و”أوجيرو” و”الهيئة العليا للإغاثة” وغيرها.

وتقول الأوساط أن موقف الرئيس ميقاتي واضح ومعروف إزاء عدم المس بصلاحيات رئيس الحكومة أو إضعافه، وما اعتراضه الجديد هذا إلا انسجاماً وترجمة لهذا التوجه.

مقالات ذات صلة